في الأكشاك هذا الأسبوع

البرلمانيون المغاربة الذين أدوا قسم العضوية في الاتحاد الإفريقي

+ الأسبوع

   انضم المغرب وبشكل رسمي لبرلمان عموم إفريقيا، حيث أدى خمسة أعضاء عن مجلس النواب، القسم بمدينة جوهانسبورغ بجنوب إفريقيا، وتأتي هذه الخطوة في إطار استكمال الإجراءات القانونية للانضمام بشكل رسمي لمؤسسات الاتحاد الإفريقي، وبذلك يكون المغرب قد حاز وبشكل رسمي، عضوية مجلس السلم والأمن الإفريقي، بعد ثلاثين سنة من الغياب عن التكتل الإفريقي، بسبب قضية الصحراء .

ويتواجد من بين البرلمانيين الذين أدوا القسم البرلماني، ابن مدينة الداخلة، يحفظه بن امبارك، الذي فضل أن يرتدي اللباس الصحراوي، أمام رئيس برلمان عموم إفريقيا، واستحقاق العضوية الكاملة بالمؤسسة التشريعية الإفريقية، وتتشكل تمثيلية البرلمان المغربي من: المستشار عبد اللطيف أبدوح عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، والنائب نور الدين قربال عضو فريق العدالة والتنمية، والنائبة مريم أوحساتا عضو فريق الأصالة والمعاصرة، والمستشار يحفظه بنمبارك عضو الفريق الحركي، والنائب محمد الزكراني عضو فريق التجمع الدستوري.
وسيعمد ممثلو المملكة ببرلمان عموم إفريقيا، إلى دحض المغالطات التي كان يعمل المناوئون لوحدتنا الترابية على ترويجها بمؤسسات الاتحاد الإفريقي، بعد انتزاع العضوية به، والقطع مع سياسة الكرسي الشاغر التي دامت ثلاثين سنة من القطيعة السياسية، عقب اعتراف هذا التكتل القاري بجبهة البوليساريو.

وتسابق الدبلوماسية المغربية الزمن وفق استراتيجية عمل متكاملة، لسحب البساط من البوليساريو، واستعادة تمثيلية دول الشمال الإفريقي لصالح المملكة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!