في الأكشاك هذا الأسبوع

اتهام قائد في طنجة بالاعتداء على تلميذ … ما رأي وزير الداخلية ؟

طنجة – زهير البوحاطي

   خرجت ساكنة طنجة، الأسبوع الماضي، في مسيرة حاشدة شارك فيها العشرات من المواطنين وإلى جانبهم التلاميذ والتلميذات.

وتأتي هذه المسيرة، احتجاجا على ما أقدم عليه مسؤول سلطوي يترأس إحدى الملحقات الإدارية بطنجة، من اعتداء وصفه العديد من المواطنين بالشنيع، على تلميذ بثانوية في حي مسنانة.

وتقول المصادر الخاصة بـ “الأسبوع”، أن القائد الذي يترأس إحدى الملحقات الإدارية التابعة لمقاطعة بني مكادة، عمد إلى اختطاف التلميذ بواسطة سيارة تابعة للقوات المساعدة من الشارع العام، وبتعليمات مباشرة من السلطوي المذكور، قامت بعض عناصر القوات المساعدة الذين نفذوا المهمة، بالاعتداء على التلميذ بالضرب الذي نتجت عنه عدة جروح، كما أصيب الضحية بغيبوبة نقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الأولوية.

وأكد أب التلميذ الضحية خلال المسيرة الاحتجاجية التي شارك فيها رفقة أسرته، أن عناصر القوات المساعدة، كانوا بصدد تعريضه لاعتداء(..)، وقد ظهر الضحية في المسيرة وهو على متن كرسي متحرك لا يستطيع الحركة إلا بصعوبة، مما يوضح أن طريقة الاعتداء عليه، كانت وحشية لدرجة أنها ألزمته الجلوس على كرسي متحرك.

وتطالب ساكنة البوغاز من الجهات المسؤولة وعلى رأسها وزير الداخلية، بإحداث لجنة لفتح تحقيق عاجل في الموضوع، ومعاقبة ومحاسبة كل من ثبت تورطه من قريب أو بعيد، في ارتكاب هذه الجريمة كما سمتها ساكنة طنجة، وهو ما تم فعلا في انتظار نتائج التحقيق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!