في الأكشاك هذا الأسبوع

مهرجان زكوطة واكب الشطيح والرديح ونسي التنمية

سيدي قاسم – حميد بوعادي

   نظمت الجماعة القروية لزكوطة، مهرجانها السنوي في نسخته 21 تحت شعار: “زكوطة في مواكبة أوراش التنمية”. العنوان جميل لو كانت فعلا أوراشا للتنمية الحقيقية، لأنه ما ميز هذا المهرجان، هو كثرة المجموعات الغنائية والشطيح والرديح الذي كلف الجماعة لا محالة، ميزانية كبيرة، حبذا لو صرفت في أشياء معقولة، لأن المنطقة تفتقر لأبسط المسائل الضرورية للحياة كالماء الصالح للشرب الذي يعد من الضروريات، لكن المسؤولين عن تسيير الجماعة، كان لهم رأي آخر، فاستدعاء الفنانة سعيدة شرف التي أدت إحدى أغانيها ممتطية صهوة الفرس، ولقائها بعامل الإقليم إبراهيم أبوزيد، كان مناسبة لصلة الرحم بابنة بلدته كما كان يتداول ذلك الجالسون بالمنصة المخصصة للعامل وضيوفه، هذه المنصة، شهدت فوضى عارمة بعد أن اقتحم البعض السياج الواقي لأخذ صور تذكارية للفنانة سالفة الذكر.

إضافة إلى سعيدة شرف، هناك أيمن السرحاني، ويعلم الله كم هي التكلفة التي  شارك بها هؤلاء الفنانين دون الدخول في مصاريف الأجواق الـ 14 التي أحيت الحفل، كان ممكنا أن توظفها الجماعة لإصلاح الطرقات وفك العزلة عن المداشر المجاورة.

المهرجان حضره عدد لا يستهان به من فرسان التبوريدة التقليدية، في حين  قاطعه 13 عضوا من أصل17 من الأعضاء الذين يمثلون ساكنة الجماعة، احتجاجا على التسيير الانفرادي الذي ينهجه الرئيس، الذي يقطن بمدينة مراكش ويسير جماعة بسيدي قاسم – عصر العولمة – شطر المهرجان هذا، اختتم بالسباق على الطريق حضره العداء السابق السكاح، الوجه الذي أصبح مؤلوفا بمدينة سيدي قاسم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!