مغاربة العالم

السفير المغربي في بروكسيل يحتفل مع اليهود المغاربة بعيد “ميمونة”

الرباط – الأسبوع

    احتفلت الطائفة اليهودية المغربية في بروكسيل، نهاية الأسبوع الماضي، بعيد “ميمونة”، الذي يعقب أسبوع “الفصح” ويرمز إلى التعايش بين اليهود والمسلمين.

ففي أجواء احتفالية، أحيى اليهود والمسلمون هذا التقليد الذي يرمز إلى التعايش بين اليهود والمسلمين، وشكل حفل “ميمونة” المنظم من قبل جمعية اليهود المغاربة ببلجيكا، مناسبة للعديد من الضيوف الذين قدموا من جميع أنحاء البلاد، لحضور افتتاح معرض للصور الفوتوغرافية تحت شعار “مغرب الأمس.. اليهود والمسلمون يبنون معا أمة”.

ويعتبر هذا المعرض، حسب قصاصة وكالة المغرب العربي للأنباء التي غطت اللقاء الذي أقامته كوثر بورزين، نائبة رئيس الجمعية، رحلة عبر الزمن من خلال أزقة فاس والرباط والصويرة والمدن المغربية الأخرى التي كانت رمزا للتعايش والتسامح والتشارك والتضامن بين اليهود والمسلمين.

وبالنسبة لنائبة رئيس الجمعية، فإن هذا المعرض، يهدف إلى إظهار أن المغرب، كان دائما بلد التنوع والعيش المشترك، سواء في المدينة أو في القرية، ويتجلى اليوم من خلال بناء مشترك لمستقبل أفضل للأجيال الصاعدة.

من جانبه، أكد رئيس جمعية اليهود المغاربة في بلجيكا، موريس تال، بهذه المناسبة، على ارتباط الطائفة اليهودية ببلادها وقيمها وتقاليدها الأصيلة، مشيرا إلى أن عيد “ميمونة”، يجسد التعايش والتلاحم اللذين طبعا العلاقات بين المسلمين واليهود في المغرب.

واغتنم محمد عامر، سفير المغرب في بلجيكا ودوقية لوكسمبورغ الكبرى، هذه الفرصة، للتذكير بالمراحل التاريخية التي عاشها اليهود والمسلمون في المغرب في تكافل وتضامن واحترام متبادل، وشدد على أن هذا الحفل، يجسد قيم التقاسم والروابط العاطفية التي وحدت اليهود والمسلمين في المغرب وكذا التشبث بملكهم ووطنهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق