في الأكشاك هذا الأسبوع
بنبركة

الفرنسيون المشاركون في قتل المهدي بنبركة والمدفونون في المغرب لأول في اللائحة الرسمية

  أكد مصدر مطلع لـ “الأسبوع”، أن المشاركين في قتل المهدي بن بركة والمدفونين في المغرب، دخلوا اللائحة الرسمية لوزارة الخارجية الفرنسية، رغم أنهم اعتبروا “خائنين لفرنسا”، ولم تتضمنهم أي لوائح رسمية إلى رئاسة ماكرون.

ويضيف المصدر، أن طي صفحة المهدي بن بركة، بدأ في فرنسا بالمواطنين المتورطين في هذه الحادثة الأكثر مأساوية في تاريخ البلدين، لأنها أول عملية خاصة للمخابرات المغربية فوق الأراضي الفرنسية، بعد 10 سنوات فقط من تحرير البلاد من الحماية، وهي جرأة لكولونيل (أوفقير) عمل في صفوف الجيش الفرنسي، ليقود بعدها عملية قتل خارج القانون في قلب فرنسا.

وقرر ماكرون طي الملف، الذي أعاقه في عهد هولاند، عدم تمكن الرئيس السابق من “الغفران”، فيما الرئيس الحالي، يرى أن قدرة فرنسا على مواجهة تاريخها، عقيدة شخصية له، وهذه العناصر على هامش الصفحة، ويجب أن تطوى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box