كواليس جهوية

الحسيمة | فاجعة بعد سقوط شجرة أرز على منزل عائلة فقيرة

فكري ولد علي. الأسبوع

كادت الرياح العاتية التي عرفتها منطقة إساكن مؤخرا، أن تتسبب في فاجعة حقيقية وسقوط أرواح بريئة بسبب سقوط شجرة أرز معمرة على إحدى الدور السكنية الواقعة بمحاذاة الطريق العمومية (تغوني) على مسافة كيلومترين من مركز إساكن في اتجاه تاونات.

الحادث كما توضح الصورة، أدى إلى تخريب جزء هام من سقف منزل بسيط لإحدى الأسر الفقيرة المتوفى معيلها والمتكونة من 6 أفراد، شاءت الألطاف الإلهية أن ينجوا من إصابات خطيرة أو ربما الوفاة.

أفراد الأسرة أكدوا كما جاء على لسانهم، أنهم وجهوا قبيل الحادث، نداءات استغاثة متكررة للسلطات في شخص القائد والمهندس، من أجل قطع شجرة الأرز التي كانت تشكل تهديدا حقيقيا لسلامتهم، لكن لا أحد التفت إلى استغاثتهم أو استجاب لمطالبهم.

من جهة أخرى، حمل أحد مستشاري وممثلي جماعة إساكن، كامل المسؤولية للقائد والمهندس اللذين لم يعيرا توسلات الأسرة أي اهتمام، والتي طرق أحد أفرادها باب منزلي المسؤولين المذكورين دون إجابات، على حد قوله، منددا بهكذا تصرفات بيروقراطية مشينة ولامبالاة خطيرة بحياة الساكنة المحلية، في وقت كان يفترض فيهم، كممثلين للسلطة، التدخل العاجل من أجل معالجة الوضع الخطير قبل وقوع الحادث الذي أدى إلى هدم وتخريب جزء كبيرمن سقف منزل عائلة فقيرة جدا، ستتعمق معاناتها بشكل أفظع مع انقطاع التيار الكهربائي في ظل استمرار الجو القارس والماطر.

من جانبه، أكد كل من القائد والمهندس المحلي، أن منزل العائلة المذكورة، يقع في الملك الغابوي، وأن حكما قضائيا صدر ضدهم في النازلة، وأنهم سبق ووجهوا إنذارات متكررة للأسرة المعنية قبل أشهر بضرورة إخلاء المكان، باعتباره مساحة وملكا غابويا يمنع فيه التصرف أو البناء.

وحتى تتم معرفة ملابسات الحادث، يتمنى المواطنون فتح تحقيق مستعجل لاتخاذ التدابير اللازمة من أجل محاسبة كل من تورط في مخالفة القوانين المعمول بها أو استهتر بحياة المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق