كواليس الأخبار

الجزائر والمغرب يتنافسان حول منظومة “بانتسير ـ س” المضادة للطائرات بدون طيار

    أكد دبلوماسي إسباني سابق لجريدة “الأسبوع”، أن بلاده برمجت الرد العسكري المناسب لمنظومة “بانتسير ـ س” المضادة للطائرات بدون طيار، التي أسر وزير الدفاع الروسي لنظيرته  الإسبانية، ماريا دولوريس كوسبيدال، بأن الجزائر والمغرب يتنافسان على الحصول عليها، وأن موسكو تؤجل هذا الموضوع لما بعد 2020، خصوصا بعد التوتر الذي خلفه معبر “الكركرات”، وتريد من خلاله موسكو “توازنا إقليميا” يعيد مجموعة أصدقاء الصحراء إلى واجهة البحث عن حل، ومحاولة التأثير على القرار الإقليمي في غرب المتوسط.

ورأى الدبلوماسي السابق، أن قدرة البلدين “الصاروخية” والراصدة لآخر تكنولوجيات المراقبة، تتجاوز ما يحتاجه أمن غرب المتوسط، خصوصا وأن الطرفين، الصيني والفرنسي، يدعمان كل من جهته، انتقال التنافس الجزائري ـ المغربي إلى الفضاء، وإطلاق فرنسا لصاروخ مغربي والصين لصاروخ فضائي للجزائر، زاد من معدل التجسس في المنطقة، وهو ما قد يمهد لحرب محتملة، تتوقعها إسبانيا، وتسعى من الآن لاحتوائها، وتعرف مدريد أن بوتفليقة وقايد صالح، يشكلان الكابح القوي لعدم اندلاعها، فيما الجيل المتحمس في ميليشيات البوليساريو والقوات الخاصة الجزائرية ومجموعتها 18 ألف شخص، لديهم تدريبات عسكرية حية، وبأساليب حديثة وتقنيات متوسطة، لكنها فعالة.

وأن ما أوقفه الرئيس الجزائري بخصوص بناء قوات خاصة في مكافحته للإرهاب، تحول إلى قوات خاصة مناهضة للمخدرات والإرهاب والجريمة المنظمة، ولدى هذه القوات 9 مواقع ميدانية للتدريب لمواجهة قوات خاصة مماثلة، نشرها المغرب في حزام ثان للجدار الدفاعي بالصحراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق