في الأكشاك هذا الأسبوع

مراكش | ماذا وراء سقوط رؤوس كبيرة داخل المجلس الجماعي للمدينة

عزيز الفاطمي. الأسبوع

لازالت “بندقية” عمدة مراكش، مصوبة نحو رؤوس كبيرة بالمجلس الجماعي، حيث أطلقت رصاصة الإقالة في الشهور الماضية، صوب رئيس الموارد البشرية، لتليها طلقة أخرى أسقطت رئيس اللجنة متساوية الأعضاء، وفي بحر الأسبوع المنصرم، كان رأس رئيس القسم الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والرياضي، هو المستهدف، حيث تمت إقالته من مهامه، وهو إطار متصرف، ليعين مكانه موظف برتبة مساعد تقني في السلم السادس، رغم تواجد إطار وموظفين أكثر كفاءة ومرتبين بين السلم العاشر والحادي عشر، مما خلف استياء عميقا في نفوس مجموعة من الموظفين الجماعيين، إذ سينعكس هذا القرار سلبا على المردودية في العطاء، وهناك من أهل الدار من يرد هذه التعيينات واختيار مسؤولين على المقاس، إلى الولاء الحزبي، كما وجبت الإشارة، إلى الاستفسار الموجه لعمدة مراكش من طرف وزير الداخلية عبر والي جهة مراكش أسفي، في شأن إقصاء مجموعة من الموظفين من الترقية لسنة 2016، في الوقت الذي ينتظر فيه من عمدة المدينة، ومن ورائه رؤساء المقاطعات الجماعية، إيجاد وصفة من أجل إعادة هيكلة قسم الموارد البشرية داخل الملحقات الإدارية التابعة لنفوذ العمدة، وذلك بالاعتماد على الكفاءة والمردودية، ووضع حد لتواجد مجموعة من الموظفين “الأشباح” الذين لا دور ولا مهام لهم سوى انتظار آخر الشهر لسحب الراتب الشهري، ومن هنا نطرح التساؤل التالي على رئيس المجلس الجماعي: هل سبق لكم إنجار عملية إحصائية للموارد البشرية واستخلاص بيانات دقيقة عن كل موظف وعن مستوى أدائه الوظيفي بغية تشجيع المجتهد وتنبيه المتقاعس وفضح الشارد؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!