اقتصاد

فرنسا تتورط في الحرب ضد الهولدينغ الملكي وتمول رفض المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا انضمام المغرب إليها

   كشف مصدر موثوق لـ “الأسبوع”، عن تورط فرنسا الصريح، ضد انضمام المغرب إلى المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا، عندما مولت وكالتها الرسمية للتعاون، مشروعا يمنع شركة “مناجم” التابعة للهولدينغ الملكي، من الاستثمار في “بروكست” غينيا بمنطقة بروكي.

وتحاول باريس، أن يكون لها موطئ قدم في هذا الإنتاج، بعد دخول الصينيين على الخط عام 2014، وتأسست شركة “س. م. بي” من تحالف “وينغ شيبينغ” أكبر ناقل بحري في آسيا و”أم. م. إس” زعيم النقل الطرقي في غرب إفريقيا، وهي شركة معارضة بشدة لانضمام المغرب إلى “الإيكواس” إلى جانب العملاق الصيني “شادونغ ويكيوو” الأول في إنتاج الألمنيوم في الصين.

ويسيطر هذا التحالف على دائرة القرار في غينيا التي همشت المغرب، معرقلة رغبة الرباط في الاستثمار في هذا البلد، ودخلت فرنسا بثقلها من أجل إبعاد حليفها والتوجه مباشرة إلى أهداف تنموية.

وحسب المصدر، فإن باريس اضطرت إلى إعلان الحرب على الهولدينغ الملكي، بعد ظهور معارضة قوية لانضمام المغرب إلى “الإيكواس”، مما انعكس على أجندة الزيارة الملكية إلى إفريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق