في الأكشاك هذا الأسبوع

اقتصاد | “توتال” تدفع من أجل إبعاد انضمام المغرب عن “سيداو”

     كشف مصدر دبلوماسي لـ “الأسبوع”، أن موقف “توتال” في إفريقيا، وخصوصا في الدول الناطقة بالفرنسية “مؤثر” في دخول المغرب إلى المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا (سيداو)، وأن الشركة التي تصنع الرؤساء في الكواليس، تدفع الآن مساهمات مالية في الانتخابات، واتخذت موقفا لإبعاد المغرب عن مجموعة غرب إفريقيا، وتدفع لتحقيق هذا الهدف.

وأشار باتريك بوياني، أحد رجالات الشركة في القارة، إلى أهمية استقرار العلاقات الحالية بين المغرب كشريك اقتصادي دون انضمامه إلى منظمة لا مستقبل لها، ولاقتصاداتها المنضوية تحت مظلة نيجيريا، وتحاول الشركة اختراق سوق الدول الناطقة بالإنجليزية، فيما تجد أن “تعاون المغرب مع كل دولة على حدة، يضمن التوازن والعمل البعيد المدى، ولا يمكن لفرنسا السماح لشريك مثل المغرب، بالدخول في مغامرة ليست في صالحها أو صالحه”.

وأضاف المصدر، أن الرباط حددت مصالحها بطريقة دقيقة، وأن الخلاف مع فرنسا في غرب إفريقيا، كان متوقعا، ويدعم الرئيس ماكرون، معارضة السنغال لدخول المغرب إلى “سيداو”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box