مؤشرات حملة تطهيرية كبرى في صفوف المنتخبين

الرباط. الأسبوع

هل ستدشن وزارة الداخلية والنيابة العامة حملة تطهير في صفوف المنتخبين؟ هذا السؤال عاد إلى الساحة السياسية الأسبوع الماضي، بسبب التحركات الكثيرة التي شرع فيها عدد من العمال والولاة بخصوص المنتخبين من خلال الإجراءات القانونية التي ينص عليها القانون التنظيمي للجماعات المحلية، خاصة في مجال الوصاية على المنتخبين.

في هذا السياق، سجل عدد من المتتبعين، ارتفاع وتيرة إحالة ملفات المنتخبين، إما المتابعين بشبهة الفساد، أو الذين هم في وضعية غير قانونية كالمجردين من الصفة البرلمانية، بسبب انعدام الأهلية الانتخابية.

وبهذا الخصوص، علمت “الأسبوع”، أن عامل مدينة مكناس، قد أحال ملف ثلاثة منتخبين محليين من جماعة بوفكران، على القضاء الإداري لاتخاذ القرار الملائم في حقهم، وذلك بسبب شبهة الفساد، حيث استفاد هؤلاء من المحلات التجارية التابعة للبلدية والتي خصصتها الجماعة للمواطنين، علما أن القانون يمنع على المنتخبين الاستفادة من المشاريع أو ممتلكات الجماعة التي انتخبوا فيها.

وفي نفس السياق، علمت الجريدة، أن القضاء الإداري بمكناس، حكم بعزل رئيس جماعة مريرت من مهامه بعد دعوى قضائية رفعها عامل خنيفرة مريرت إلى المحكمة بشأن هذا الرئيس.

وأكد مصدر من وزارة الداخلية أن الأيام القادمة، ستشهد تحركات وإحالات كثيرة لعدد من العمال في حق الكثير من المنتخبين المشتبهين في حالات فساد على القضاء الإداري، فهل هي فعلا حملة تطهير؟

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box