في الأكشاك هذا الأسبوع

قضية مشروع “باديس” | توقعات بعودة “المغضوب عليهم” وتنحية المدير العلمي

الحسيمة – الأسبوع

        هل تقرب فضيحة ما بات يعرف بإقامة “باديس” بالحسيمة حبل المشنقة من عنق أنس العلمي المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير؟ خبايا العلبة السوداء لأكبر صندوق عمومي، والذي دأبت “الأسبوع” على تسميه بالإمبراطورية يتصرف في ملايير الأموال العمومية، تؤكد أن أنس العلمي لم يعد مرغوبا فيه بسبب أخطائه وتراجع أرباح السيديجي على أكثر من صعيد.

العارفون بخبايا الأمور الاقتصادية ببلادنا يؤكدون أن مسؤولين اقتصاديين سامين صدموا من تواضع كفاءة العلمي، وهم الذين قدموه كخبير اقتصادي ومالي كبير ورجل له قدرة خارقة على “تحريك” عجلة الاقتصاد ودينامية كبيرة في إدارة المشاريع الاقتصادية الكبرى.

اليوم، وبعدما عرت فضيحة باديس واقع مؤسسة السيديجي التي كانت من أكبر المؤسسات الاقتصادية الرائدة بالبلاد وتهييئ خليفة مناسب، يكون رحيل العلمي قد اقترب ويبقى فقط انتظار هدوء عاصفة “باديس” لإعادة خلخلة بنية السيديجي برمتها بعد زلزال قادم لا محالة سيمس جميع أعمدة السيديجي، وقد يعيد بعض المغضوب عليهم داخل هذا الصندوق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!