في الأكشاك هذا الأسبوع
بلمختار

بلمختار يشهر ورقة الدعم الملكي لسياساته للإفلات من المحاسبة

       جلسة صاخبة تلك التي شهدتها لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب،  أمس الاربعاء، وخصصت للدخول المدرسي. رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، تعرض لوابل من الانتقادات، من فرق الأغلبية والمعارضة على حد سواء.

وقد اتهمت البرلمانية أمينة ماء العينين، عن حزب العدالة والتنمية، وزير التربية الوطنية باستعداء أسرة التعليم قائلة: «لقد أفلحتم السيد الوزير في استعداء هذه الفئة، والمنتظر منكم التعاون معها وتعبئتها لأي مشروع إصلاحي». وعددت ماء العينين ما اعتبرته أخطاء، من قبيل عدم الإفراج عن الحركة الانتقالية الاستثنائية، والارتجال في تدبير سد الخصاص وإعادة الانتشار والتكليف بالمهام خارج الإطار، فضلا عن منع الأساتذة حاملي الشواهد من اجتياز مباريات ولوج المراكز الجهوية، فضلا عن قرار منع إصدار تراخيص متابعة الدراسة.

بالمختار الذي بدا متوترا، اعتبر حجم الغضب من قراراته غير مبرر ومبالغا فيه، معلنا أنه لا طموح سياسي أو مهني له إلا خدمة المصلحة العليا للوطن، قبل أن يشهر ورقة القصر في وجه البرلمانيين مصرحا بأن الملك محمد السادس «يطلع على كل ما أقوم به، ولو لم يعجبه ما كان ليتركني في مكاني».

اليوم 24

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!