في الأكشاك هذا الأسبوع

الوالي أكبر من الوزير في تندوف

تندوف – الأسبوع

     “الأنترنيت ممنوع في ولاية العيون في تندوف”، ذلك هو العنوان البارز لرسالة موقعة من طرف أزيد من خمسمائة شاب صحراوي، تطالب والي تندوف حمة البونية، وما يسمى بوزير الداخلية حمة سلامة، السماح لهم بالاستفادة من بث تغطية شبكة الأنترنيت اللاسلكية التي تمولها منظمة أجنبية.

ورفض الوالي منح حق الشباب في استعمال الأنترنيت الشيء الذي جعل سلطة الوالي أقوى من سلطة وزير الداخلية، خاصة وأن الكثير من الولاة لا يحترمون ولا يخضعون لسلطة ما يسمى بالوزير لأن الرئيس هو ولي نعمتهم بعد أن عينهم في مناصبهم، في إطار سياسة الوراثة القبلية التي يعتمدها الرئيس في توزيع المناصب القيادية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!