في الأكشاك هذا الأسبوع
لشكر و شباط

شباط و لشكر يتحدان مجددا ضد بنكيران لمواجهة الغلاء

       أصدر حزبي الاستقلال والاتحاد الاشتراكي بلاغا مشركا اليوم السبت، بعد اللقاء الأول الذي جمع أطر ومناضلي الحزبين تحت رئاسة حميد شباط وادريس لشكر، وممثلو المنظمات الموازية للحزبين والفريقين البرلمانيين والشبيبة الاستقلالية والاتحادي ومنظمة النساء الاستقلالية والنساء الاتحاديات.

وحسب البلاغ فقد اتفق الحزبان على إعطاء انطلاقة قوية للتنسيق على المستويات الجهوية والإقليمية والقطاعية، كما اعتبرا أن اللقاء حلقة أساسية في صيرورة تفعيل التحالف التاريخي والاستراتيجي بين الحزبين، كما أكدا الدعم المطلق للحركة الاجتماعية في مواجهة الغلاء والزيادة في الأسعار والإجهاز على المكتسبات.

كما أعلن الحزبان عبر البلاغ على التشبت بالاختيار الديمقراطي باعتباره مبدأ تابت، من خلال النضال من أجل التفعيل الايجابي للدستور، إضافة إلى الالتزام بالتعاقدات الوطنية الكبرى، سواء ما يتعلق بالإطار المؤسساتي الشرعي و الدستوري، أو ما يتعلق بالوحدة الترابية، واسترجاع الأراضي المغتصبة والدفاع عن أمن البلاد واستقرارها، تجاه مخاطر التطرف و الإرهاب.

كما أكد الحزبان على الدعم المطلق للحركة الإجتماعية، في مواجهة الغلاء الفاحش و الزيادة في الأسعار و الإجهاز على المكتسبات الإجتماعية، و التي تجسدها النضالات النقابية و التظاهرات الإحتجاجية، وكافة مظاهر المقاومة، التي تعبر بها الجماهير الشعبية عن رفضها لكل التدابير و الإجراءات اللاشعبية، التي اتخذتها الحكومة.

ونبه كل من حزب الميزان وحزب الوردة على مخاطر الاجراءات اللاشعبية على الأوضاع الاجتماعية وعلى التنمية الاقتصادية، والتأكيد في البلاغ على الرؤية المشتركة تجاة الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، حيث طالبا بانتخابات نزيهة حرة.

LE360

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!