في الأكشاك هذا الأسبوع
الحسين الوردي

شلل في مستشفيات الصحراء بسبب تداعيات توقيف الأطباء

العيون. الأسبوع

     خلف قرار وزير الصحة الوردي بإعفاء ثلاثة أطباء من مهامهم بالعيون، ردود أفعال قوية من مختلف نقابات الأطباء التي نظمت وقفة احتجاجية بمستشفى الحسن الثاني الذي يضم إدارة المندوب الجهوي والإقليمي لوزارة الصحة، وقد أكد الدكتور حمزة نيال أخصائي في أمراض وجراحة المسالك البولية بأن قرارات الوزير لم تعتمد على معطيات علمية، ولم تكلف نفسها مساءلة الأطباء مما جعلها ارتجالية ومتسرعة، وتبين ذلك من خلال تراجع الوزارة عن قرار إعفاء مدير المستشفى الذي كان في عطلة إدارية(..).

وأضاف الدكتور “سعيد. م” بأن الأطباء بالأقاليم الجنوبية مصممون العزم على المضي قدما إلى حين أن تتراجع الوزارة عن قراراتها التي وصفها الأطباء  بالمجحفة، وعرفت المراكز الصحية والمستشفيات شللا كبيرا جعل المواطنين في حيرة من أمرهم، باستثناء قسم المستعجلات، ودعت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، والجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين، والنقابة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وزير الصحة بالتراجع عن قراره وإعلان تضامنهم مع كافة الأطباء في القطاع العام أو الخاص.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!