في الأكشاك هذا الأسبوع
الوزير العلمي

الوزير العلمي المولع بالمكاتب الفاخرة يشغل موظفيه في قبو عمارة

الرباط. الأسبوع

يعاني عدد من الموظفين بمقر وزارة التجارة والصناعة والاقتصاد الرقمي التي يرأسها الوزير الملياردير الأزرق “من حزب الزرق التجمع الوطني للأحرار” من “حكرة” غير مفهومة منذ مدة داخل بناية الوزارة في حي حسان.

بحيث أن والغريب أن مكتب الاستقبال، “كما هو متعارف عليه عالميا” يكون عند مدخل الإدارة العمومية، أو في بهو الطابق السفلي، إلا في وزارة التجارة والصناعة فهو في مكان مهجور في “قبو” البناية، الذي يحتاج إلى الهواء والشمس ومختلف مقومات وشروط العمل بشكل مريح.

موظفون أغلبهم من النساء يعانون داخل قبو الوزارة في صمت، في انتظار أن يفرج عنهم الوزير الملياردير الذي ألف “يا حسرة” البنايات والمكاتب والفنادق الفخمة، فكيف به يقبل استمرار حجز موظفين في قبو عمارة الوزارة؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!