في الأكشاك هذا الأسبوع

أرقام حول الجدار المغربي الذي أحرج الجزائريين

        قررت السلطات المغربية زيادة طول السياج الحديدي الذي يتم تشييده على الحدود البرية مع الجزائر، ليصل إلى 110 كيلومترات، بدلا من 70 كيلومترا فقط، التي كانت مقررة خلال الفترة الأولى من إعداد المشروع، الأمر الذي اعتبره مراقبون خطوة تصعيدية واستفزازية.

وقال مصدر أمني مغربي، لوكالة أنباء الأناضول: «إن نسبة الأشغال المنجزة من المشروع بلغت نسبة 38%، إلى حدود نهاية غشت»، وزعم المصدر أنه «تم زيادة 41 كلم من السياج الحديدي الذي تقرر إقامته في إطار الإجراءات التي أعلنتها الحكومة المغربية لمواجهة التهديدات الإرهابية، ومكافحة تهريب البشر والأقراص الطبية المخدرة المهربة من الجزائر».

ولفت المصدر إلى أنه «يجب الانتهاء من أشغال تشييد السياج الحديدي قبل نهاية 2014»، وسيناهز علو هذا السياج ثلاثة أمتار، وسيمتد في ثلاث ولايات، هي وجدة وبركان، إضافة إلى جرادة.

وسيشمل السياج الحديدي المناطق الاستراتيجية والحيوية على طول الحدود الشرقية مع الجزائر، وذلك من مدينة السعيدية التي تطل على البحر المتوسط إلى قبيلة سيدي عيسى في محافظة جرادة.

الأناضول

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!