في الأكشاك هذا الأسبوع

خلايا داعش في المغرب

     ذكرت صحيفة “وورلد تريبيون” الأمريكية أن جماعة “داعش” أنشأت خلايا في مناطق عدة بالمغرب، وقالت الصحيفة – في تقرير بثته على موقعها الإلكتروني – إن الجماعة ركزت وجودها في المنطقة الشمالية من المملكة التي تقع في شمال إفريقيا، بما في ذلك مدينتا العرائش وطنجة، ووفقا للصحيفة، قال مصدر أمني إن “داعش” لديها الكثير من الأموال تجند بها أنصارا لها، مشيرا إلى أن الجماعة تقوم بتجنيد المغاربة للحرب في العراق وسوريا منذ ما يقرب عامين، حيث تم تعبئة أكثر من 2000 مغربي لهذه الحملات، وبعضهم عاد إلى إنشاء خلايا لـ”داعش” في البلاد.

وأشارت “وورلد تريبيون” إلى أنه في شهر يوليوز من العام الجاري، نشرت “داعش” مقطع فيديو يبرز جهود تجنيد مواطنين في المغرب، ويصور شابا يبلغ من العمر 28 عاما ويدعى محمد حمدوش، كان يقيم في شمال مدينة الفنيدق، شوهد وهو يقطع رؤوس خمسة أشخاص في سوريا.

قال منتصر زيان، مدير الشركة المتوسطية للتحليل الاستراتيجي والاستخبارات “إن المنطقة الشمالية قد أهملت، إن لم تكن قد نسيت تماما منذ الاستقلال”.

وذكرت الصحيفة أن الحكومة المغربية لم تعترف بوجود “داعش” على الرغم من أنها أبلغت باعتقال أكثر من عشرة عملاء مشتبها بهم، لكن محللين أكدوا أن شمال المغرب أصبح معقلا لداعمي تنظيم القاعدة، وهذه وجهة نظرهم.

وصرح المحلل المغربي مصطفى عباسي بأنهم منذ فترة طويلة يحذرون الناس من وجود الجماعة المتعصبة في المنطقة الشمالية، مؤكدا أن الحقائق تثبت أن الجماعة المسلحة لديها أموال تتدفق.

ويقال إن “داعش” تجذب المجرمين من مدن عدة، ويستخدم المجرمون علاقات الجماعة بالخارج للمشاركة في التهريب والاتجار في المخدرات، ذلك فضلا عن أن طنجة أضحت معقلا لأفراد الجماعة المسلحة، وفي يوليوز الماضي، اعتقل مواطن فرنسي بتهمة تجنيد مقاتلين لحملات “داعش” في العراق وسوريا، بحسب التقرير.

وورلد تريبيون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!