في الأكشاك هذا الأسبوع
الملك محمد السادس يوشح عبد الحنين بنعلو

بنعلو لم يتمتع بالعفو الملكي انتظارا لصدور الحكم الاستينافي

عكاشة – الأسبوع

      تأكدت إدارة سجن عكاشة ليلة العفو على 13.000 معتقل بمناسبة عيد العرش، أن المعتقل عبد الحنين بنعلو كان بين أسماء المتمتعين بالعفو، حسبما أعلنه موقع “كود” الإلكتروني، إلا أنه حسب نفس المصدر، كان الأمر يتعلق ببنعلو آخر، بينما تأكد أنه لا يوجد بنعلو آخر في لائحة المتمتعين بالعفو.

وكانت العناصر الجديدة في ملف المدير السابق للمطارات تتعلق بعدم اتهامه هو، بأية رشوة أو صفقة مشبوهة في ملف اتهامه، إضافة إلى أول ظاهرة متنافية مع القانون حيث أن ملف اتهام بنعلو، نصبه(…) أحد المسؤولين السابقين في إدارة المطارات(…)، ممن تتواجد وثيقة بإمضائه حصل بمقتضاها على قرض ثلاثين مليونا في عهد المدير السابق البياز، هذا المسؤول الذي أصبح قاضيا في المجلس الأعلى للحسابات(…) مما يرجح أن الرئيس الجديد لهذا المجلس إدريس جطو، لم يبق متفرجا على هذا الواقع.

وكلها عناصر اعتمدت عليها أطراف نافذة، لرفع طلب للعفو عن هذا المدير بنعلو الذي تؤكد مسارات الأحداث، أن الإدارة لم تكن في عهده تعرف هذه الفوضى الموجودة الآن، والتي تسببت في احتجاجات وزير الداخلية، على طريقة تسيير المطارات.

وقال أحد المطلعين لـ”الأسبوع”، بأن سحب بنعلو من لائحة العفو، كان فقط بسبب انتظار صدور حكم في حقه من طرف محكمة الاستيناف البيضاوية، التي تنظر في ملفه هذه الأيام، هو ومن معه من المتابعين وأغلبهم يتمتع بالسراح المؤقت.

لأن التقليد يقضي بأن لا يصدر العفو الملكي، إلا بعد أن تقول محكمة الاستيناف كلمتها الأخيرة، اعترافا من المشرع، بأن الأحكام الصادرة عن المحاكم الابتدائية، تكون دائما مشوبة ببعض السلبيات التي تتولى محكمة الاستيناف مراجعتها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!