في الأكشاك هذا الأسبوع

المنبر الالكتروني | الحرية لمعتقل الرأي يوسف أقصو

    على خلفية أحداث الملف المعروف ب ” عساكر أيت سغروشن ” ، بالجماعة القروية سكورة إقليم بولمان ، اعتقل المراسل الصحافي يوسف أقصو ، الذي كان بعين المكان يتابع و يصور وقائع أحداث الصراع الدائر بين قبيلة آيت سعيد بالجماعة القروية ، و جمعية قدماء عساكر آيت سغروشن .

وتعود تفاصيل الحادث إلى الاعتصام الذي دعت إليه الجمعية سالفة الذكر و ذلك يوم 24 غشت 2014 ، في الأراضي التي سلمها المرحوم محمد الخامس إلى عساكر آيت سغروشن بظهير ملكي والمنشور بالجريدة الرسمية بتاريخ 25 يناير 1953 ، بعد أن رفضت السلطات المحلية تنفيذ القرار الصادر عن محكمة النقض بتاريخ 11 يونيو 2013 ، والقاضي بإفراغ الأراضي لصالح عساكر آيت سغروشن .

وفي تاريخ 28 غشت 2014 تم اعتقال الصحفي يوسف أقصو بعد تصويره لحادث مباغتة عناصر من القبيلة المستغلة للأرض للمعتصمين بهجوم مفاجئ نقلوا على إثره إلى المستشفى المحلي بسكورة ، في حين الحالة الثالثة حرجة نقلت إلى المستشفى الجامعي بفاس، وقد تعرض إلى العنف و الضرب من طرف رجال الدرك الملكي بسكورة ، بعد أن رفض المثول لأوامر الدركي بوقف التصوير رغم أنه كان يشهر بطاقته الصحفية ، ويتابع إلى حد كتابة هذه السطور في حالة اعتقال بالسجن المحلي بميسور على خلفية التصوير ، و تم نزع البطاقة الصحفية التي كانت بحوزته.

وفي نفس السياق دعت جمعية قدماء عساكر آيت سغروشن ، في صفحتها على الفيسبوك كل الجمعيات و المنظمات الحقوقية إلى المشاركة في تنظيم وقفة احتجاجية ، أمام مقر المحكمة الابتدائية بميسور ، للمطالبة بإطلاق سراح الصحافي يوسف أقصو ، إلا أنها قوبلت بالرفض من طرف السلطات المحلية، لعدم توفر الجمعية على ترخيص .

عبد السلام أقصو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!