في الأكشاك هذا الأسبوع

الداخلية تسعى إلى تفادي غضبة ملكية على مشاريع CDG بالشرق

         يبدو أن الغضبة الملكية التي طالت مشروع المجمع السكني التابع للشركة العامة العقارية الذراع العقاري لصندوق الايداع والتدبير بالحسيمة، دفعت بالداخلية ومسؤولين في الشركات التابعة للصندوق التي تنجز مشاريع بجهة الشرق –دفعتهم- إلى عقد لقاءات استباقية مع المتدخلين في تلك المشاريع تفاديا لغضبة أخرى.

والي الجهة الشرقية محمد مهيدية ومسؤولين بالشركة العامة العقارية عقدوا بعد زوال أمس الجمعة 5 شتنبر لقاءا مع عدد من المسؤولين بمدينة وجدة، ضمنهم مديري الوكالة الحضرية والمركز الجهوي للإستثمار ومسؤولي قطاع الماء والكهرباء وعدد من المهندسين والتقنيين المتتبعين للمشروع الذي تشيده الشركة العامة المسمى “القطب الحضري لوجدة”، بالقرب من محطة القطار.

اللقاء وفق مصدر حضره رفض الكشف عن هويته تطرق إلى المشاكل التي يتخبط فيها المشروع في  شطره الأول المسمى “الأرصفة الخضراء”، خاصة التأخير الحاصل في أشغال هذا الشطر، حيث كان من المقرر أن تنتهي به الأشغال في متمّ السنة الماضية (2013).

 في هذا السياق كشف المصدر نفسه أن الوالي مهيدية طلب من مسؤولي الشركة العامة مدّه بجميع الأوراق التقنية المتعلقة بالمشروع “طالب من مسؤولي الشركة أن تتضمن الوثائق التي يتسلمها منهم الآجال والالتزامات التي الزموا بها والتي كانت موضوع اتفاقية الشراكة التي وقعت تحت إشراف الملك” يقول المصدر نفسه قبل أن يضيف: “التأخير أرجعه مسؤولو الشركة إلى وجود بطئ في مسطرة تفويت العقار من مالكه الأصلي (المكتب الوطني للسكك الحديدية)، إلى الشركة العامة”.

 وقال المصدر ذاته أنه بالرغم من ذلك فان الشركة تمكنت من تسليم مفاتيح 300 عقار ما بين مسكن ومكتب لأصحابها، تجدر الإشارة إلى أن المشروع يتكون من أربعة أشطر على مساحة تناهز 30 هكتار، بكلفة إجمالية قدرها 2,5 مليار درهم.

هذا ومن المنتظر وفق المصدر نفسه أن تعقد لقاءات أخرى لتدارس المشاكل التي يتخبط فيها القطب التكنولوجي الذي تنجزه شركة “ميدزيد” بالجماعة القروية أهل انكاد على بعد 20 كلم من مدينة وجدة.

في السياق نفسه عقد عامل إقليم بركان عبد الحق الحوضي لقاء مع المستثمرين في القطاع الفلاحي، بقطب الصناعة الفلاحية لبركان الواقع بالجماعة القروية مداغ، الذي تشرف عليه شركة “ميد زيد” التابعة هي الأخرى لصندوق الايداع والتدبير، اللقاء الذي عقد بالتزامن مع لقاء وجدة ناقش المشاكل التي يتخبط فيها القطب الفلاحي المذكور بحضور ممثلين عن الشركة و مدير المركز الجهوي للاستثمار الفلاحي لملوية و رئيس جماعة مداغ، في هذا السياق اعترف العامل بأن الأهداف المسطرة للمشروع تظل دون المستوى المطلوب، “نتيجة لاستمرار مجموعة من المشاكل العالقة والتي تتعلق أساسا بعدم وفاء المستثمرين بالتزاماتهم فيما يخص بناء الوحدات الصناعية الخاصة بهم، و بطء وتيرة التسويق لها ونقص الترويج والإشهار للقطب الصناعي والفلاحي، إلى جانب استمرار المشاكل المرتبطة بالسياج الوقائي والكهرباء والألياف البصرية الخاصة بالهاتف” يقول بلاغ أصدرته العمالة على هامش هذا اللقاء توصل “اليوم24″ بنسخة منه.

المصدر نفسه كشف بأن رئيس جماعة مداغ دعا شركة (ميدزيد MED-Z ) “لاتخاذ جميع التدابير اللازمة بغية استكمال الأشغال المتبقية وحل المشاكل المرتبطة بالسير العادي لشبكات الكهرباء والهاتف، والقيام باللازم في مجال التسويق عن طريق تنظيم حملات واسعة النطاق للتعريف بالقطب الفلاحي الصناعي عبر كل الوسائل الممكنة”.

اليوم 24

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!