في الأكشاك هذا الأسبوع

حذر بمطار محمد الخامس بعد حصول “داعش” على تأشيرات مغربية مزورة

سلطت العديد من الجرائد الوطنية الصادرة يوم غد الاثنين، الضوء على العديد من الجوانب التي تخص تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام المعروف اختصارا بـ”داعش”، كما تطرق بعضها إلى الاجراءات الأمنية التي اتخذها المغرب والعديد من الدول لمواجهة الخطر المقبل.

وتقول جريدة المساء إن الأجهزة الأمنية بمطار محمد الخامس، شددت إجراءات التفتيش والروتينية بعد تقارير أمنية، تفيد توفر عناصر من تنظيمات متطرفة في سوريا والعراق على أختام مغربية رسمية مزورة تستعمل لتأشيرات الدخول على جوازات السفر، كما أشارت تحقيقات أمنية إلى أن عناصر تنتمي إلى تنظيمات على رأسها الدولة الاسلامية في العراق والشام “داعش”، تستعين باختام مغربية رسمية مزورة وجوازات سفر هي الأخرى مزورة.
وتابعت المساء بأن عناصر شرطة المطار تلقت تعليمات صارمة من أجل تفتيش حقائب القادمين من بلدان تعرف نشاطا مكثفا للتنظيمات الارهابية التي تهدد المغرب، والتحقق الجيد في التأشيرات التي يحمل بعض المسافرين، في الوقت الذي تم الرفع من تعزيزات بالمطار، سواء على المستوى الأمني أو الوجستيكي أو البشري.
الجريدة ذاتها تطرقت لزاوية أخرى من الموضوع، وكشفت هوية “الداعشي” الذي توعد إسبانيا بفتح اسلامي، حيث ذكرت أن القيادي في تنظيم الدولة الاسلامية بالعراق والشام المعروف بـ”داعش” الذي وجه تهديدا مباشرا عبر شريط فيديو إلى اسبانيا، ليس سوى التطواني نور الدين المجدوبي، الملقب بـ”أبو عيسى” والبالغ من العمر 43 سنة، مضيفات بأن مصالح المخابرات المغربية والاسبانية حققت لعدة أسابيع في هوية صاحب الشريط، قبل أن يتم التأكد من هويته، حيث غادر تطوان سنة 1996 كمهاجر سري، في اتجاه بلدة “نافارا دي كادريتا” الباسكية، وهو لم يتجاوز بعد 24 سنة.
أما يومية الأحداث المغربية فسلطت الضوء على اعتقال أحد أمراء “داعش” الملقب بـ”أبو حمزة المغربي” وابنه، حيث ذكرت بأن قاضي التحقيق المكلف بقضايا الارهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا أمر الجمعة الماضي باعتقال أحد أمراء “داعش” المغاربة في سوريا والعراق رفقة ابنه، وإيداعهما رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بسلا، بعد أن تم الاستماع التمهيدي لهما بتهمة تكوين عصابة إجرامية لاعداد وارتكاب افعال ارهابية في اطار مشروع جماعي يهدف الى المس الخطير بالنظام العام بواسطة والانتماء الى جماعة دينية محظورة وعقد اجتماعات عمومية بدون ترخيص.
أما جريدة أخبار اليوم فاختارت تسليط الضوء على دور مغاربة “الشريعة” في التجنيد للبغدادي بأوربا، حيث قالت إن بليجكا اهتزت ومعها الدول الأوروبية على تفجير متحف يهودي بلجيكي ماي الماضي، ما خلف العديد من القتلى، الحدث الذي أعاد طرح السؤال حول خطر العائدين من مناطق الجهاد على الأمن في اوروبا والعالم، حيث أن المركز الفرنسي حول البحث في الاستخبارات نشر دراسة وقف فيها عند الدور الذي يلعبه عدد من مغاربة تنظيم بلجيكي يدعى “الشريعة4 بلجيكا” في عملية استقطاب الجهاديين.
اجراءات أمنية مشددة
عقد قبل أيام المدير العام للأمن الوطني بوشعيب ارميل اجتماعا مع المدير العام للمكتب الوطني وعامل عمالة النواصر ومسؤولين أمنيين وجمركيين واستخباراتيين من أجل حثهم على تشديد المراقبة الأمنية مخافة تسلل عناصر من تنظيم “داعش” إلى المغرب، وهو ما جعل مطار محمد الخامس يشدد المراقبة على الطائرات القادمة من بلدان مثل ليبيا وتونس، مخافة لجوء بعض الارهابيين إليهما والقدوم عبرها إلى المغرب.

 

LE360

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!