في الأكشاك هذا الأسبوع

إسبانيا تعتذر لملك المغرب بعد اقتراب ضباط من يخته الخاص

كما هو معلوم.. كان العاهل المغربي على متن اليخت مع عدد من موظفي البلاط الملكي، لقضاء يوم من الراحة والاستجمام، عندما توجه صوب اليخت الملكي زورق يقوم بأعمال الدورية ضد مهربي المخدرات والبشر قبالة ساحل سبتة، التي تخضع للسيطرة الاسبانية.

واقترب الضباط الاسبان من زورقين سريعين وثلاث دراجات مائية كان يستخدمها الطاقم الملكي، للسؤال عن هويات الأشخاص الموجودين على متن اليخت، وعن وجهتهم.

انسحبوا معتذرين

وقالت صحيفة إيل موندو الاسبانية إن العاهل المغربي صرخ بالضباط الاسبان غاضبًا: “ألا تعرفون من أنا؟” وحين أجابوا بأنهم لا يعرفون، نزع الملك قبعته ونظاراته، فتعرف عليه ضباط خفر السواحل الاسبان فورًا، وانسحبوا معتذرين.

واتصل الملك محمد السادس بالعاهل الاسباني الملك فيليب السادس للاحتجاج على الحادث،  فسارع البلاط الاسباني إلى توجيه رسالة إلى وزارة الداخلية، وارسال الكولونيل اندريس لوبيز، قائد قوات الحرس المدني في سبتة، على الفور إلى اليخت الملكي ليعتذر بنفسه عن الخطأ.

وقال العاهل المغربي انه يقدر قيام الضباط الاسبان بواجبهم، لكنه قال إن افراد حرس السواحل الاسبان لم يتعاملوا مع مرافقيه بالاحترام اللازم.

علاقة طيبة جدًا

وأكد البلاط الاسباني أن “علاقة طيبة جدًا” تربط الملك فيليب بالعاهل المغربي محمد السادس.  وكان الملك فيليب والملكة ليتيزيا زارا العاهل المغربي في يوليوز الماضي، في واحدة من أول الزيارات الرسمية التي قاما بها للخارج، بعد تنازل الملك خوان كارلوس عن العرش.

وبعد ايام على محاولة صعود اليخت الملكي في 7 غشت، تمكن مهاجرون من عبور مضيق جبل طارق إلى اسبانيا. وعبر أكثر من 1000 مهاجر مستخدمين قوارب مطاطية في غضون اقل من 48 ساعة، من دون أن تتمكن زوارق خفر السواحل الاسبانية من اكتشافهم.

وكثيرًا ما تستخدم عصابات تهريب المخدرات زوارق ودراجات مائية سريعة في عبور مضيق جبل طارق.

 

*عدن الغد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!