في الأكشاك هذا الأسبوع

أطفال من الكونكو وفلسطين.. يتحدثون الدارجة في مخيمات تمارة

قد تبدو المفارقة كبيرة عندما تسمع الطفل الفلسطيني مهند، وهو يتحدث باللهجة المغربية بكل طلاقة مع أصدقائه الجدد.. وهو الذي هاجر من غزة إلى المغرب مع أسرته هربا من “العدوان” الإسرائيلي على القطاع سنة 2009.

في تجربة، هي الأولى من نوعها في المغرب، انخرط مهند وأطفال أجانب ومغاربة آخرون، في المخيم الصيفي لإدماج أبناء اللاجئين المهاجرين في المجتمع المغربي، والذي أشرف عليه فرع الجمعية المغربية لتربية الشبيبة، بمدينة تمارة “المجاورة للعاصمة الرباط” بشراكة مع الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة.

يضم المخيم الصيفي المنظم بالمركز الوطني للتخييم في بلدة هرهورة “بجوار مدينة تمارة” جنسيات متعددة أغلبهم من الكوت ديفوار، والكونغو بالإضافة إلى فلسطينيين وبوسنيين، وعدد الأطفال بالمخيم 120، من بينهم 52 طفلا أجنبيا.

وبالرغم من الظروف القاسية، التي مر بها هؤلاء الأطفال قبل وصولهم إلى المغرب، والازدواج الثقافي الذي يعيشونه بين الأسرة والمجتمع الجديد، إلا أنها لم تشكل عائقا لهم للاندماج السريع في المجتمع المغربي.

فقد تغلبت براءة الطفولة على قساوة الهجرة واللجوء، لتجدهم ينصهرون مع رفقائهم المغاربة بالمخيم من خلال الأنشطة التربوية والترفيهية التي يشاركونها، فهم يرددون معا الأناشيد والشعارات باللغتين العربية والفرنسية، كما أن أغلبهم يتحدث اللهجة المغربية بكل طلاقة.

تقول الطفلة أليسا من الكونغو متحدثة للأناضول باللهجة المغربية “قدمت للمغرب منذ ثلاث سنوات مع عائلتي هربا من الحرب، وأجد نفسي مرتاحة هنا في المغرب، وأصبحت لدي صداقات جديدة وتعلمت الدارجة (اللغة العامية) المغربية”.

 

العرب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!