في الأكشاك هذا الأسبوع
أماني الخياط

المذيعة المصرية التي سبّت المغرب والمغاربة تنتقل للـ”القاهرة والناس”

كثر الحديث مؤخرا عن أماني الخياط، وأصبح اسمها سهلا طيّعا على لسان معظم المغاربة. ليس لأنها صحافية مهنية مغمورة أو لأنها نجمة في بلاط صاحبة الجلالة، أو لأنها أتت بإنجازات صحافية عجز عنها زملائها.

نجومية هذه الصحافية، أتت بعد أن شبعت سبّا وقذفا في المغرب والمغاربة، ملكا وشعبا وحكومة. وبعد أن أخذت وقتا طويلا وهي تكيل القذف والشتائم لهذا البلد الطيب، وتتهم اقتصاده بأنه مبني على الدعارة. وبأنه يحتل مراتب متقدمة في الإصابة بالإيدز، وتصف شعبه بالغبي، وذلك خلال برنامجها بقناة “أون تي في”. لتظهر في اليوم الموالي، وفي نفس البرنامج وفي نفس التوقيت، لتعتذر عما وصفته بـ “زلة اللسان”، أو “سوء فهم”، وبأنها لم تكن تقصد الإساءة للمغاربة.

طبعا لم يقبل أحد اعتذارها وتأجج الغضب الشعبي ليصبح غضبا رسميا، لم تجد أمامه الخارجية المصرية بدا من الاعتذار للمغاربة. وبلغ الحد أن تم  طردها من القناة. وتوالت الاعتذارات، سواء من الاعلاميين أو من صاحب القناة، أو من الخارجية المصرية.

الجديد في الأمر هو خبر انتقال هذه الصحافية للعمل ضمن فريق قناة “القاهرة والناس”. هذا الخبر، أكدته مصادر صحفية مصرية، موضحة بأن أماني الخياط المذيعة السابقة بقناة “أون تي في”، انتقلت للعمل في قناة “القاهرة والناس”. بعد أن أوقفها نجيب ساوريس عن العمل في “أون تي في” بعد التصريحات التي أثارت غضب المغاربة، وتأججت ردودهم الغاضبة والمنددة، خصوصا على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي فايسبوك وتويتر.

فهل ستتحلى بالمهنية وتؤدي عملها باحترافية هذه المرة؟ أم أنها ستتخذ من “القاهرة والناس” منبرا لكيل الاتهامات والشتائم لهذا البلد أو ذاك؟

 

* Menara

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!