في الأكشاك هذا الأسبوع
كوثر بنحمو ساخرة: القيادة الجديدة للبام تجمع بين الإيمان والكفر وبين الكذب والصدق

ملف | اختفاء بلاغ وزارة الفلاحة في الباراغواي في ظروف مبهمة

يأتي هذا المقال في إطار ملف الأسبوع “صيف ساخن عند أصحاب الأصالة والمعاصرة” فقط على alousboue.com

الرباط – سعيد الريحاني

لم يكذب إلياس العماري، نائب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، ما ورد في البلاغ الذي أصدرته وزارة الفلاحة في الباراغواي، والذي تحدث عنه بوصفه ممثلا للملك محمد السادس بن الحسن (كلمة ابن الحسن وردت في البلاغ)، هذا البلاغ صدر بتاريخ: 11 دجنبر 2013، لكن مضامينه لم تنتشر في الصحافة الوطنية، إلا مؤخرا، وأبرزها، “أن اللقاء الذي جمع بين إلياس العماري ووزير الفلاحة في الباراغواي، كان يهدف إلى تمهيد الطريق لإبرام اتفاق بين الباراغواي والمغرب في المجال الفلاحي، ويسعى إلى تحسين نوعية المحاصيل الزراعية والحيوانية..”، بأي صفة يفعل إلياس العماري كل هذا؟ ما فائدة وزارة الفلاحة المغربية؟ وما فائدة المؤسسات الأخرى؟ أسئلة مطروحة إلى حدود اليوم(..).

 

يبدو أن ملف زيارة إلياس العماري لدولة الباراغواي لم يطو بعد، بل إنه قد يطرح أزمة غير مسبوقة داخل حزب الأصالة والمعاصرة، بعد أن قررت “القيادية” كوثر بنحمو مقاضاة زميلها في الحزب إلياس على خلفية هذا الموضوع، وجاء في شكاية رفعها المحامي السعيد أبو الطيب، إلى وكيل بالمحكمة الابتدائية في الرباط، أن “السيدة كوثر بنحمو بصفتها عضوة في لجنة العلاقات الخارجية وعضوة في مؤسسة منتخبي ومنتخبات حزب الأصالة والمعاصرة ومستشارة جماعية عن جماعة عامر من موقع المعارضة، تتقدم بمقالها لدى رئيس المحكمة الابتدائية في الرباط من أجل إجراء استجواب مع السيد العماري بخصوص التصرفات التي قام بها، خارجة عن مهمته الحزبية، عند سفر لدولة البراغواي ما بين 10 و14 دجنبر 2013″، (مقتطف من مقال يرمي إلى استجواب/ مسجل تحت عدد: 145084).

“وحيث إن السيد إلياس العماري نائب الأمين العام، عندما سافر إلى دولة الباراغواي، مع مجموعة من الأشخاص بصفته الحزبية، التقى بمسؤولين في وزارة الفلاحة.. كما التقى بمسؤولين بالكونغرس ولجان استشارية بدولة الباراغواي.. وورد في بلاغ رسمي أنه مثل جلالة الملك محمد السادس.. وحيث إن ذلك يعتبر مخالفا للقانون.. فإن العارضة (المقصود كوثر) تعتبر أن هذا التصرف الذي قام به إلياس العماري، قد يضر بمغرب دستور 2011، ويضر بدولة الحق والمؤسسات التي تقوم على ربط المسؤولية بالمحاسبة، وتود من السيد رئيس المحكمة أن يصدر موافقته بتعيين أحد المفوضين القضائيين المحلفين قصد إجراء استجواب مع إلياس العماري”، يقول المحامي السعيد أبو الطيب، في مذكرته التي تنفرد “الأسبوع” بنشر مقتطفات منها.

————–

مفوض قضائي سيتساءل: بأي صفة سافر العماري إلى الباراغواي؟

وتفيد المعطيات التي حصلت عليها “الأسبوع” بأن بنحمو، التي اشتهرت بشكل كبير خلال محطة الانتخابات الجماعية لسنة 2009، رفعت شكايتين إلى وكيل الملك بالرباط، إحداهما تطلب فيها الإذن باستجواب إلياس العماري عن طريق مفوض قضائي، يفترض أنه سيطرق أبواب حزب الأصالة والمعاصرة خلال الأيام القليلة المقبلة، ليطرح على المعني بالأمر، بعض الأسئلة من بينها:

بأي صفة سافرت إلى الباراغواي ما بين 10 و14 دجنبر؟ وما الهدف من هذه الزيارة؟ من رافقك؟ هل تفاوضت مع مؤسسات ومسؤولين في الباراغواي؟ وبأي صفة؟ وما هي المواضيع التي تطرقتم لها؟ هل مثلتم الملك محمد السادس لدى وزارة الفلاحة في الباراغواي؟ هل تكلمتم باسم وزير الفلاحة؟ هل مثلت الحكومة؟ هل كلفك الأمين العام مصطفى الباكوري بتمثيله في دولة الباراغواي؟

يمكن القول إن إجابة العماري على هذه الأسئلة، إن حصلت، ستشكل أول جواب رسمي عما حصل في الباراغواي، في ظل تضارب المعطيات حتى الآن، بين ما صرح به العماري يوم 18 دجنبر 2013، عندما قال بأن الزيارة شارك فيها وفد من حزب الأصالة والمعاصرة، يضم كلا من سعيد الناصري رئيس فريق الوداد البيضاوي باعتباره برلماني، والزيتوني محمد وبنضو عبد الرحيم، باعتباره متخصصا في الإشراف على مهنيي صناعة الأجبان، داخل الحزب.. قبل أن تكشف البلاغات الصادرة في الباراغواي، عن وجود مشاركين آخرين، منهم على سبيل المثال: عضو الحزب الاشتراكي الموحد عبد العالي اكميرة الذي طرد من حزبه بسبب هذا الملف(..)، قبل أن يكشف معطيات لم تزد هذا الملف إلا غموضا، “أخبركم أنني لم أذهب إلى الباراغواي في إطار وفد رسمي لحزب الأصالة والمعاصرة، بل مع أصدقاء تربطني بهم علاقة إنسانية”، يقول اكميرة، الذي يتعارض كلامه مع ما نشره موقع مجلس الشيوخ في الباراغواي “Cámara de Senadores”، والذي يقول: “إن رئيس المجلس “خوليو سيزار” “Senador Julio César Velázquez” استقبل ممثلين عن الحكومة المغربية، يقودهم إلياس العماري، نائب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، وهم حسب البلاغ: عبد العالي اكميرة من الحزب الاشتراكي الموحد، ومحمد خليفة، وهم يقومون بزيارة رسمية، حسب نفس المصدر، (أنظر الوثيقة).

في نفس الموقع “Cámara de Senadores” يمكن أن نقرأ بلاغا ثانيا صادرا عن “لجنة العدل والتشريع يقول: “إن رئيس اللجنة Enrique Bacchetta، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية “مكيل أبدون Senador Miguel Abdón Saguier”، استقبلا بعثة مغربية، ممثلة للحكومة المغربية، بهدف تقوية روابط التعاون بين البلدين، إنهم أشخاص مستعدون للعمل مع الباراغواي، ويريدون التحدث أولا مع الكونغرس ومع وزير الشؤون الخارجية، ويريدون فقط علاقات أكثر مرونة مع بلدهم”، يقول رئيس لجنة العدل والتشريع، حسب المقال المنشور في موقع مجلس الشيوخ في البراغواي، (أنظر الأسبوع، عدد: 3 يوليوز 2014).

————-

“الشرعية الدولية” وليست الصحراء المغربية

من غرائب زيارة إلياس العماري ومن معه إلى دولة في أمريكا اللاتينية، هو ربطها بموضوع الصحراء المغربية، وقد كتب المشرفون على الموقع الإلكتروني لحزب الأصالة والمعاصرة: نجح الوفد المغربي الذي يقوم برئاسة نائب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة السيد إلياس العماري بزيارة عمل إلى الباراغواي، “نجح” في تحقيق مكسب ديبلوماسي كبير، تمثل في الإعلان الهام الذي أصدرته صباح اليوم رئاسة الغرفة العليا ببرلمان دولة الباراغواي، بوقف علاقاتها بالبوليساريو باعتبارها حركة انفصالية مسلحة، ودعم الباراغواي للشرعية الدولية في التعاطي مع هذا الملف”، “الخميس 12 دجنبر 2013″.

لكن بالرجوع إلى البلاغات المنشورة في المواقع الإلكترونية الرسمية في الباراغواي، سواء تعلق الأمر بمجلس الشيوخ أو وزارة الفلاحة، سيفاجئ الباحث بعدم وجود ولو كلمة واحدة تتحدث عن الصحراء، وقد سبق لـ”الأسبوع الصحفي” أن أكدت أن كل ما أثير حول نصر سياسي مزعوم قد لا يكون مجرد زوبعة في فنجان، طالما أن الباراغواي، لم تعترف بمغربية الصحراء، إنما عبرت اصطفافها مع أنصار الشرعية الدولية، أي مع المجموعة التي “لا تنفع ولا تضر”.

ولعل من غرائب السياسة في المغرب، هي أن نسمع أن كلا من حزب الأصالة والمعاصرة وحزب العدالة والتنمية يحاولان الاحتفال بنصر مزعوم في القضية الوطنية، في عهد وزير الخارجية السابق سعد الدين العثماني، والحال رفقاء بن كيران كانوا مطالبين بالحرص على تطبيق الدستور والسهر على إعطاء شرعية للمؤسسات، فالسؤالين الذين كانا مطروحين هما: بأي صفة سيسافر إلياس العماري إلى الباراغواي؟(..) ولماذا لم تتدخل الحكومة لتصحيح البلاغات الرسمية الصادرة في أمريكا اللاتينية إذا كان الأمر يتعلق بخطإ في الكتابة؟

————–

بلاغ ملتبس بنفس التاريخ وبمعطيات أخرى.. ما رأي المواقع؟

يبقى أهم بلاغ مثير للجدل، هو ذلك الذي صدر يوم 12 نونبر 2012 عن وزارة الفلاحة في الباراغواي، والمعنون بـ: “لجنة مشتركة لتحضير اتفاقيات بين وزارة الفلاحة في الباراغواي والمغرب”، والذي جاء فيه: “العماري ممثل الملك محمد السادس بن الحسن نظم هذا الصباح، مع وزير الفلاحة، خورخي كاتيني، اجتماعا لتحضير لقاء مع وزير الفلاحة عزيز أخنوش”.

قمة التناقض عبر عنها هذا البلاغ، وهو ينقل على لسان إلياس العماري قوله لقد تحدثنا في مواضيع: الفلاحة، والماشية، والفوسفاط..

هذا البلاغ كانت مضامينه قد انتشرت بشكل كبير في المواقع والصحف المغرب تحت عناوين مختلفة: “الباراغواي تصف إلياس العماري بممثل الملك والمملكة في لقائه بوزير فلاحتها (موقع هبة بريس)، هل هذا صحيح..إلياس العماري مثل جلالة الملك في لقاء مع مسؤولين في دولة الباراغواي؟ (جريدة العلم)، معطيات جديدة تؤكد أن إلياس العماري مثل الملك والحكومة بدون صفة قانونية في الباراغواي (موقع هيسبريس، وليس موقع “هسبريس”)، بلاغ صحفي: إلياس العماري مثل الملك في لقائه مع وزير الفلاحة بالباراغواي (الجزيرة ريف)، خطير: القيادي بحزب الجرار إلياس العماري يقدم نفسه ممثلا لمحمد السادس بدولة الباراغواي، وكوثر بنحمو تطالب الباكوري بفتح تحقيق (فاس نيوز).. كلها عناوين استلهمت موضوعها من البلاغ السالف الذكر، لكن لا أحد يعرف اليوم أن هذا البلاغ المحرج(..)، اختفى في ظروف غامضة، من موقع وزارة الفلاحة في الباراغواي، وحل محله بلاغ آخر.. ويكفي أن يراجعوا من كتبوا هذه المواضيع مقالاتهم، ليتضح لهم أن الرابط الذي يشيرون إليه أصبح يؤدي إلى بلاغ آخر، يؤكد عكس ما هو مكتوب في هذه المواقع، ولكن “الأسبوع الصحفي” مازالت تتوفر على نسخة من البلاغ الأول، تنشرها رفقة البلاغ الثاني للوقوف على هذه المفارقة الغريبة، إذ لا يعقل أن تعمد مؤسسة رسمية في دولة محترمة إلى تعديل بلاغ بشكل سري، وبنفس التاريخ القديم، أليس في الأمر خطب ما؟

البلاغ الجديد، الذي حل محل البلاغ القديم، جاء معدلا وحذفت منه الفقرات التي تتحدث عن إلياس العماري باعتباره ممثل للملك محمد السادس، أكثر من ذلك حاول كتابه(..) الدفاع عن إلياس، باعتباره جاء إلى الباراغواي رفقة رجال أعمال، وأنه لا يمثل المملكة بل جاء ليحضر لعلاقات دبلوماسية بين البلدين.. لنفترض أن ما جاء في البلاغ الثاني صحيح، وطالما أن إلياس كان رفقة بعض رجال الأعمال، فإن الأسئلة التي يغدو مطروحة، هو ما دَخْلُ الحكومة بهذه الزيارة؟ ولماذا أصلا يتم إذاعة بلاغ رسمي عن زيارة غير رسمية؟ هل يعقل أن المشرفين على مواقع الباراغواي لا يميزون بين ما يجب أن ينشر وما لا يجب أن ينشر؟ سؤال يفرضه الخلط بين المعطيات..

—————

من أجل تنزيل الدستور

سبق لـ”الأسبوع” أن طرحت موضوع زيارة إلياس العماري لدولة الباراغواي، وأشارت إلى بعض الحاضرين هناك، من بينهم محمد خليفة الشايب الذي يتم تقديمه كصديق لإلياس العماري، والذي سبق اتهامه بانتحال صفة من أجل السلام على الملك عقب الدروس الحسنية، لسنة 2010، وهو الذي يتم الحديث عنه في مليلية المحتلة ارتباطا بملفات ساخنة (أنظر الأسبوع، عدد: 3 يوليوز 2014)، غير أن القضية تبدو هذه المرة أكثر تشعبا مع دخول القضاء على الخط.

وقد أطلق حزب الأصالة والمعاصرة مؤخرا، مذكرة وجهها إلى الأحزاب يدعو من خلالها إلى “الاحتكام للدستور وتضافر جهود مختلف مكونات الأمة، من أجل إعمال مقتضياته على أرض الواقع، وذلك بوصفه الإطار المرجعي الذي يحدد الخيارات الوطنية الاستراتيجية والقواعد الأساسية للتعاقد بين الدولة والمجتمع”، فكان ذلك مبعث انتقاد لدى بعض المنتسبين لحزب الأصالة والمعاصرة، ومن بينهم كوثر بنحمو التي قالت في مذكرة خصت بها “الأسبوع”: “إن المذكرة الأخيرة لحزب الأصالة والمعاصرة تتناقض مع سلوك القيادة الحزبية، فالدستور الذي يقولون إنه مرجعية، تعرض لهجوم كبير من طرف القيادة، أليس الأمين العام الباكوري هو من قال في المحمدية بأن الدستور الذي صوت عليه المغاربة ليس دستورا، أليست خديجة الرويسي هي من تطالب بتعديل الدستور، ألم يقل المريزق إننا نريد دولة مدنية.. إن القيادة الحالية لحزب الأصالة والمعاصرة تجمع بامتياز بين المتناقضات، التي تتهم بها الحكومة، فهذه القيادة تجمع بين الكفر والإيمان، وبين الكذب والصدق.. تقول كوثر بنحمو..”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!