في الأكشاك هذا الأسبوع

عندما تكتب الصحافة من محبرة الجزائر

أكدت الوثائق المسربة من أن ما يسمى بـ”اللجنة الوطنية للتضامن مع الشعب الصحراوي” في الجزائر، هي التي تكلفت بمصاريف رحلات بعض الصحافيين المصريين نحو مخيمات المحتزين في تندوف(..)، وقد كان لافتا للانتباه تحول عدد من المنابر الصحفية المصرية إلى منابر للدعاية لأفكار “البوليساريو”، خاصة أن رئيس الجمهورية المزعومة المراكشي، لعب على المشاعر ليؤكد ولاءه للجنرال السيسي(..)، “الكفاح المسلح وارد” و”طبول الحرب..”، كلها عناوين حجزت مكانها في بعض الصحف الصادرة مؤخرا في مصر(..).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!