في الأكشاك هذا الأسبوع

استياء عام لدى متقاعدي الخطوط الملكية

البيضاء. الأسبوع

      قرر الرجل السلاوي القوي، ولا زالت ظاهرة الرجال الأقوياء تنمو، أن يبعد عن إدارة الخطوط الجوية الملكية صداع المتقاعدين، بإغلاق المكتب الذي كان مخصصا لشؤون المتقاعدين في الإدارة العامة، وإبعاده إلى قلب المدينة غير بعيد عن كراج الستيام. حيث أصبح أولئك الذين كانوا كومندارات الطائرات يتزاحمون على أطراف الستيام حيث مكتب المتقاعدين نادرا ما يكون مفتوحا. وإذا كان المتقاعدون في الخطوط الملكية يدخلون عهد المعاناة، فيكفي أن الرجل القوي بجانب الرئيس الدائم بنهيمة، يتمتع بالملايين في إطار امتيازاته بالخطوط الغارقة في الملايير، لتسمح له بأجر خمسة ملايين في الشهر فإن الله أعطاه أن يبقى متمتعا بميزات الداخلية من دور في الصويرة وشقق في البيضاء، وليذهب المتقاعدون البؤساء ليتزاحموا قرب كراج الستيام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!