في الأكشاك هذا الأسبوع
بوسعيد

الوزير بوسعيد يختفي في المغرب ويظهر في لندن

الرباط – الأسبوع

مباشرة بعد أزمة ما بات يعرف بالصناديق السوداء بين حزب بن كيران ووزير الاقتصاد والمالية التجمعي محمد بوسعيد اختفى هذا الأخير عن الأنظار.

البعض فسر اختفاءه بالغضب الشديد من بن كيران ومن حزب العدالة والتنمية في البرلمان بسبب تصويتهم على تعديل قدموه حول ضرورة مراقبة البرلمان لجميع الصناديق السوداء، هذا الغضب وصل حد التهديد بتقديم استقالة بوسعيد من الحكومة في حالة عدم تراجع نواب العدالة والتنمية على قرارهم خلال التصويت على القانون بالجلسة العامة.

غير أن المفاجأة الكبيرة في الأوساط الاقتصادية كانت هي حين ظهر بوسعيد في لندن بعد زيارة لعدة عواصم أوروبية لإجراء مفاوضات جديدة مع بعض البنوك والمؤسسات المالية الدولية من أجل قرض جديد ينقذ حكومة بن كيران من أزمة السيولة المالية الحادة التي تهدد بتوقف جميع الاستثمارات المرتبطة بالقطاع العمومي بالمغرب، بعدما أصبحت خزينة الدولة قادرة بالكاد على توفير أجور الموظفين فقط.

الجدير بالذكر أن حكومة بن كيران التي قررت وقف جميع التمويلات والأداءات المترتبة كديون على الدولة لفائدة المقاولات المغربية الصغرى والمتوسطة التي قامت بأشغال مختلفة لفائدة الحكومة “بناء الطرق والمدارس والمستشفيات والسجون وغيرها” مما جعل أغلبها مهدد بالإفلاس، قد التجأت لهذا الدين الخارجي لتحطم الرقم القياسي في الدين حيث يدفع المغربي اليوم نسبة 67 بالمائة من معدل الادخار لفائدة الديون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!