في الأكشاك هذا الأسبوع
رمسيس عروب

عروب .. الجنرال الذي اعتقل إدريس البصري يتولى قيادة الصحراء

الرباط – الأسبوع

يعتبر الجنرال بوشعيب عروب في صفوف كبار الضباط، أكثر المسؤولين العسكريين المقربين من الملك محمد السادس، ومعروف بصرامته في الحسابات والمحاسبات(…) ويرتبط تعيينه قائدا لقوات الصحراء بالتساؤل المتكرر(…) عن أسباب التعجيل بتعيين عروب، خلفا لبناني، الذي ما إن وصل للمستشفى العسكري في باريس، وقد شوهد وهو يصعد الطائرة المتجهة إلى باريس على رجليه، إذ لم يكن يشعر إلا بألم في كتفه الأيمن، وفي اليوم التالي يسمع تعيين خلف له بصفة رسمية، في شخص الجنرال عروب ليقول آخرون، ربما هناك دواع استراتيجية أخرى، لتعويض الجنرال بناني.

عروب الذي قطع فيافي الإبعاد، وقفار الغضب، أيام الملك الحسن الثاني، مباشرة بعد أحداث الصخيرات سنة 1971(…)، هو الذي كان رفقة الجنرال بنسليمان، غير بعيد من الجثمان الملكي، وهما يشرفان على احتجاز الوزير القوي إدريس البصري من طرف ضابطين للدرك، ويقول الأمير مولاي هشام في مذكراته إن ذلك حصل حوالي السابعة مساء، وإنه سأل الجنرال عروب عن أسباب احتجاز وزير الداخلية فأجابه عروب: “إن ذلك من باب الاحتياط”.

أهمية الحديث عن الجنرال عروب، تتضخم لأن تعيينه جاء أسبوعين فقط، من إقدام ولده رمسيس عروب، على الاستقالة من إدارة تأمين الوفاء، إحدى أكبر المؤسسات التجارية التابعة للمؤسسة الملكية “إس. إن. إي” ورمسيس من أكبر الأطر المتخصصة حيث إنه خريج البوليتيكنيك الفرنسية ولم يكن هناك مبرر لاستقالته، إلا ما قال المقربون(…) من أنه لم يكن متفقا مع المدير العام، بوهمو، الذي أثيرت حوله في الشهور الماضية ضجة كبرى.

وتقول أخبار أخرى بأن رمسيس، ولد الجنرال عروب غادر المغرب للاستقرار في فرنسا، لأسباب عائلية، إلا أن رجوعه لمنصبه أو إلى منصب أعلى، في إطار المؤسسة الملكية، يبقى في عداد المنتظرات.

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!