في الأكشاك هذا الأسبوع

مدير المحافظة العقارية وورثة الجنرال الشرقاوي “يبيعون” أرضا متنازع عليها ب 4 ملايير

الرباط – الأسبوع

لا يظهر المدير العام للوكالة الوطنية للمحافظة العقارية توفيق الشرقاوي إلا ناذرا أمام العموم، غير أن اسمه قد يطفوا إلى السطح بشكل غير مسبوق بعد تحركات قام بها المحامي الطيب شعيرة من أجل تجميع وثائق تهم ابرام صفقة عقدها ورثة الجنرال الشرقاوي وهو أب كبير المحافظين في المغرب، مع معمل لتكرير السكر اسمه “سيراك”، وتقدر قيمة الصفقة بأربعة ملايير سنتيم.

المشكل في هذه الصفقة هو أن الأرض، الموجودة في سيدي سليمان، والمسماة “مزوك لوزي ديجونس” ذات الرسم العقاري: عدد 1812 هـ ، كانت موضوع نزاع طويل بين ورثة الجنرال وبين ورثة رجل آخر اسمه: سايس عبد السلام.

هذا الأخير وحسب ما يحكيه المحامي، دفع مبلغ 17 مليون سنتيم كتسبيق، سنة 1967، لشراء الأرض المذكورة من لدن مالكها السيد “كناي لوي” وزوجته، وهما معمران فرنسيان، كانا يقيمان في المغرب.

ويضيف المصدر نفسه بأن صدور ظهير 2 مارس 1973 الخاص باسترجاع الأراضي حال دون استكمال إجراءات البيع، ومنذ ذلك الحين حاول ورثة سايس استرجاع أرضهم، بعد وفاة أبيهم، بعد أن طرقوا أبواب الجنرال الشرقاوي، الذي انتقل هو الآخر لدار البقاء.

يؤكد المحامي أن ورثة سايس فوجؤوا بإبرام عقد طويل الأمد مع معمل لتكرير السكر من طرف ورثة الشرقاوي، بشكل سريع، بينما تكشف الشواهد الصادرة عن المحافظة العقارية تناقضا في المعطيات، حيث تتضمن إحدى شواهد الملكية الصادرة بتاريخ 17 فبراير 2014 إشارة إلى حق الكراء الطويل الأمد مع معمل تكرير السكر، لا تتضمن شهادة أخرى صادرة بتاريخ 11 نونبر 2013 أية إشارة للحق المذكور.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!