في الأكشاك هذا الأسبوع
بيد الله

“مولة نوبة” ورقة بيد الله لإخضاع خصوم بنشماس

الرباط. الأسبوع

تمكن كل من الشيخ بيد الله رئيس مجلس المستشارين ورشيد الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب، من إخماد نار الاحتجاج على توزيع كعكة العضوية في المجلس الأعلى للتعليم التي نشبت الأسبوع الماضي في مهدها.

فبعد بلوغ علم الاستقلاليين والاتحاديين حصول حزب الأصالة والمعاصرة على مقعدين “بنشماش من المستشارين وبلفقيه من النواب” بهذا المجلس من أصل أربعة “اثنان من النواب واثنان من المستشارين”، غضب هؤلاء بشدة، قبل أن يفاجئهم كل من الطالبي وبيد الله باعتماد قاعدة “مولة نوبة” في التعيين داخل مجالس الحكامة والمؤسسات المستقلة داخل الدستور عموما.

وهكذا، ذكر بيد الله والطالبي العلمي الاتحاديين والاستقلاليين باستفادتهم من العضوية في عدة مؤسسات منها الهاكا، والمجلس الدستوري، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان وغيرها من المؤسسات، فصمت هؤلاء وتراجعوا إلى الوراء.

وكان المجلس الأعلى للتعليم قد طلب من رئيسي البرلمان تعيين أربعة أعضاء على عجل قبل تاريخ 30 ماي الفائت لضمهم إلى لائحة أعضاء المجلس التي سترفع إلى الملك من أجل تعيينهم، وقد ضمت بالإضافة إلى بلفقيه وبنشماش كل من يتيم عن العدالة والتنمية، والسعداوي عن الحركة الشعبية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!