في الأكشاك هذا الأسبوع

كواليس الأخبار | تحالف المحامين والموثقين والقضاة ضد الرميد

 

الرباط: الأسبوع

يبدو أن الحرب العلنية والسرية بين وزير العدل والحريات مصطفى الرميد وباقي مكونات الجسم القضائي تتجه إلى “البلوكاج” الكامل للعدالة في القريب.

المحامون يتجهون نحو التصعيد مباشرة بعد الوقفة الاحتجاجية الوطنية أمام البرلمان، الجمعة الماضية، ويتهيأون لتسطير برنامج مواجهة مفتوح مع الوزير الإسلامي الوصي على القطاع.

كتاب الضبط الذين تراجعوا إلى الخلف بسبب “القصف” المتواصل لأجورهم من خلال ارتفاع نسبة الاقتطاعات الشهرية من أجور المضربين، خرجوا من جحورهم من جديد ووضعوا أيديهم في يد المحامون ووقفوا معهم في شكل رمزي يوم الجمعة الماضية وفي رسالة قوية للرميد.

القضاة بدورهم يستعدون عبر جمعية نادي قضاة المغرب التي عمقت لقاءات التشاور والتنسيق مع المحامين إلى إعلان مفاجئات من العيار الثقيل في وجه الرميد خلال الأيام القادمة.

بقي العدول والموثقون الذين يهددون ويحتجون بدورهم على مصطفى الرميد بسبب مضمون القوانين الجديدة التي جاء بها لتنظيم قطاعهم، يجرون اتصالات سرية مع المحامين ومع عدد من الأحزاب السياسية والفرق البرلمانية بمجلس النواب والمستشارين لرسم خطة جديدة لمواجهة إصلاحات وزير العدل، فهل يصمد الرميد أمام هذه المواجهات وينزل مشروعه الإصلاحي مستندا على دعم الأغلبية السياسية داخل البرلمان؟

وكان وزير العدل قد استبق هذا التحالف بتصريح في وكالة الانباء قال فيه: “إننا مصممون على المضي قدما في طريق إصلاح منظومة العدالة مهما كانت التكاليف”، مؤكدا أن الحوار لن يتوقف باعتبار أن الميثاق الوطني لإصلاح هذه المنظومة “اجتهاد مفتوح على مزيد من النقاش”، وكان واضحا أن وزير العدل متفهم لكون الإصلاح لا يمكن أن يمر دون رفض، علما انه كان مصرا على إيصال رسائله إلى من يهمه الأمر بكون إصلاح منظومة العدالة  لا يقتصر على إصلاح قطاع القضاء، على أهميته، بل يشمل كافة المهن المرتبطة بهذه المنظومة (التوثيق والمحاماة وكتابة الضبط..)..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!