في الأكشاك هذا الأسبوع
بن كيران

من ستعارضون عندما يذهب بن كيران؟

لم يسبق لأي رئيس حكومة مغربي أن تعرض للهجوم الذي تعرض له الرئيس الحالي عبد الإله بن كيران، وبالمناسبة هذا الهجوم ليس لكثرة إنجازاته أو لقلتها، ففي كل بلاد الدنيا عندما تصعد أية حكومة تتصدى لها المعارضة، وهذا هو دورها الطبيعي، وإذا لم تنجز هذه الحكومة وعودها أو معظم وعودها للشعب فمن الطبيعي أن يعاقبها هذا الأخير، والعقاب هو التصويت للمعارضة، لذلك تجدها مستعدة لذلك وتكون قد تجاوزت جميع العثرات، والمشاكل، والنواقص التي كانت تعتريها لتمسك بزمام الحكم لتبرهن عن جاهزيتها، وأنها كانت تمارس معارضة بناءة.

لكن.. في المغرب اختلط الأمر وأصبحنا لا نفرق بين المعارضة لأنها كثيرة ولا تتمثل في الأحزاب فقط، بل أينما تولي وجهك تجد معارضة تعارض، وللأسف كلها تعارض شيئا واحدا أو لنقل شخصا واحدا، بن كيران، فلا تسمع إلا بن كيران فعل، رئيس الحكومة هو السبب، بل المعارضة تبنتها جهات غير حزبية تحت مسمى النقد والمهنية، وليس أسهل من التدثر بغطاء المهنية وهلم جرا مصطلحات من هذا القبيل لمهاجمة جهة معينة وتسفيه كل ما تقوم به، فإذا قامت بتفعيل قانون مجمد نسب للحكومات السابقة، وإن خفضت من ثمن بعض الأدوية اعتبرت خطوة ناقصة، وإن رفعت من الحد الأدنى للأجور اعتبر ذلك خطوة غير كافية، عندما اقتربت من صندوق المقاصة اتهمت بأنها تمارس حملة انتخابية، اتجهت لمحاربة الريع في المقالع والمأذونيات شنت عليها حملة شعواء، سافر رئيسها لحضور جنازة طالب قتل في الجامعة حركت المعارضة آلتها الإعلامية، وجلس مقدم برنامج وحيد أمام الكاميرا على غرار الإعلام المصري يخطب ويرغد ويزبد ويطالب بن كيران بتوضيح من أدى ثمن الطائرة الخاصة التي استقلها لحضور جنازة طالب مغربي، حيث تغير موضوع السفر إلى وسيلة السفر، وعوض أن نطرح السؤال جميعا، كيف يمكن أن نقف في وجه الإرهاب بجميع أشكاله؟ أصبح السؤال هو من دفع مصاريف طائرة رئيس الحكومة.

أنا لا أحابي حزب العدالة والتنمية، فورقته هو الآخر آخذة في الاحتراق، ولا أقول بأنه هو أمل المغاربة ولا أهاجم حزبا معينا، بل أريد أن أبلغ رسالة مفادها أن المغرب في حاجة لأحزاب قوية، لا يهم أن تكون في الحكومة أو المعارضة، المهم أن تكون قوية وذات مصداقية، وأن تمارس السياسة بأخلاق وليس بنذالة. نريد مغربا قويا، لا نريد بأن يستقوي حزب على آخر، لا نريد شعبوية بئيسة، لا نريد حكومة بدون برنامج، حكومة تقدر على الضعيف ولا تقدر على القوي، حكومة تستطيع أن تصل يدها إلى جيب الفقير ولا تستطيع أن تصل إلى خزائن الغني، ولا نريد معارضة مريضة ضعيفة جل أبطالها ممثلون من الدرجة الثانية لا يحسنون الإقناع، آن لبعضهم أن يذهب ليرتاح ويريح، لا نريد أمناء عامين ينزلون بالمظلة من المجهول، لا نريد أشخاصا لم يقبل بهم داخل أحزابهم فكيف يقبل بهم الشعب، نريد سياسيين شرفاء ونريد إعلاما نزيها فيه صحفيون لا يبيعون أقلامهم ولا ضمائرهم، لا نريد أن ندخل متاهة من أين لك تلك القناة أو تلك الجريدة؟ نريد إعلاما محايدا ينقل الخبر كما هو دون تحيز، نريد جرائد نستمتع بقراءتها، لا نريد جرائدا بطلها الرئيسي هو بن كيران، لا نريد جرائدا يظن أصحابها بأنهم هم الذين يملكون الحقيقة وغيرهم أغبياء، لا نريد تخوين بعضنا البعض، لا نريد مغرب الفتن، لا نريد برلمانا للمزايدات الفارغة، نريد مغربا جميلا فعلا، مستقرا مطمئنا آمنا، نريد مغربا يسع الجميع.. نريد معارضة بناءة وكفانا من الصراخ ومعارضة شخص بن كيران وحزبه، فالانتخابات المقبلة ربما لن تحمله إلى رئاسة الحكومة وأنا أكتبها للتاريخ، فمن ستعارضون آنذاك؟ وهل ستعارضون أصلا أيها المعارضون؟.

يونس كحال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!