في الأكشاك هذا الأسبوع

حركة “الشباب الملكي” تغير اسمها لتصبح “حركة مغاربة الدستور”

       أعلنت حركة الشباب الملكي في بلاغ عممته على وسائل الإعلام عن تغيير اسمها من “حركة الشباب الملكي” إلى “حركة مغاربة الدستور”، وذلك خلال اجتماع موسع حضره مناضلو ومناضلات الحركة وترأسه مؤسسها ومنسقها العام في نفس القاعة التي عرفت تأسيسها الفعلي يوم 10 يناير 2011 بزنقة أبو القاسم الزهراوي بالدار البيضاء، وأوضح المنسق العام للحركة أن الهدف من هذا التغيير هو إعطاء نفس جديد للحركة، والعمل على حماية المكتسبات الدستورية التي تجاوبت مع جزء كبير من المشروع المجتمعي الذي تأسست من أجله بعيدا عن ربط اسمها بمعاداة شباب 20 فبراير.

وأكد منسقها العام أن التغيير في الاسم جاء لسببين رئيسيين، الأول هو استغلال البعض لهذا الاسم من أجل الاسترزاق والابتزاز بعيدا عن المبادئ التأسيسية، والثاني هو أن المرحلة القادمة تتطلب نضالا من نوع آخر يعمل على حماية المكاسب الدستورية التي بدأ البعض يعمل على تهريبها وتحريفها عن مسارها واستغلال صمت الحركات النضالية التي دافعت بشراسة عن المشروع الدستوري وتعبئتها للمواطنين من أجل التصويت لصالحه، باتخاذ قرارات والقيام بمبادرات بعيدة كل البعد عن روح الدستور وتتصالح مع الفساد والاستبداد وقهر المواطنين البسطاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!