في الأكشاك هذا الأسبوع
توم هانكس ، نيكول كيدمان و وكلينت إيستوود

نجوم العالم يختارون المغرب

        كشفت الحصيلة السنوية الأخيرة للمركز السينمائي المغربي أن المغرب يتبوأ الصدارة عربيا وإفريقيا في استقطاب تصوير الأفلام الأجنبية، مشيرة إلى أن سنة 2013 شهدت تصوير 21 فيلما سينمائيا طويلا أجنبيا في المغرب، وأفادت الحصيلة ذاتها أن المغرب حقق من هذا الانفتاح على السينما العالمية نحو 221 مليون درهم سنة 2013، فضلا عن تحقيق دعاية مهمة للمنتوج السياحي المغربي.

وقال مدير لجنة الفيلم بورزازات، عبد الرزاق الزيتوني، إن “الإنتاجات السينمائية الهوليودية الضخمة لا تساعد فقط على تحريك عجلة الاقتصاد المحلي، بل تعمل على تعزيز صورة المغرب على الصعيد الدولي، ما من شأنه أن يساهم في استقطاب المزيد من الإنتاجات العالمية”، مشيرا إلى أن توافد نجوم عالميين من حجم الأسترالية نيكول كيدمان، وتوم هانكس، وكلينت إيستوود، يساعد في دعم السياحة بالبلد.

ومنذ حلول سنة 2014 استقبل المغرب تصوير أكثر من 15 إنتاجا سينمائيا ضخما من أمريكا، وألمانيا، وبلجيكا وفرنسا، وبريطانيا.

وشهدت سنة 2014 تصوير فيلم “ملكة الصحراء” بالمغرب، وهو من توقيع المنتج والمخرج العالمي ويرنير هيرزوغ، وبطولة النجمة الأسترالية نيكول كيدمان، وجيمس فرانكو، وروبرت باتيسون، إلى جانب عدد من الممثلين الآخرين، بينهم حوالي 50 ممثلا مغربيا، ضمنهم عبد اللطيف شوقي، والمهدي الوزاني، ومصطفى الهواري، فضلا عن حوالي 1500 كومبارس و65 تقنيا مغربيا، عملوا إلى جانب عدد من نظرائهم الأجانب.

ويتناول الفيلم الذي صورت أحداثه طيلة مارس المنصرم بورزازات، قصة حقيقية لجاسوسة بريطانية، كانت تعمل ملحقة في سفارة لندن بالشرق الأوسط، واستطاعت تعبئة القبائل العربية بالمنطقة للانضمام إلى بريطانيا في حربها ضد الدولة العثمانية.

من جهته، اختار النجم الأمريكي كلينت إيستوود المغرب لتصوير فيلمه عن حياة القناص الأمريكي الشهير، كريس كايل، وهو مشروع ضخم، انتهى كلينت من تنفيذه في 5 ماي الجاري.

المخرج البلجيكي، جواكيم لافوس، بدوره اختار المغرب لتصوير فيلمه السادس “الفرسان البيض” بمشاركة ممثلين فرنسيين، وبلجيكيين، ومغاربة، بينهم فانسون لاندون، وفاليري دونزيلي، ولويز بوغكوان، ويانيك ريني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!