في الأكشاك هذا الأسبوع
الفاسي الفهري | بن كيران

بوادر بن كيران لإقالة الفاسي الفهري

 الرباط – الأسبوع

         بات رأس علي الفاسي الفهري مدير مكتب الماء والكهرباء مطلوبا أكثر من أي وقت مضى من طرف عبد لإله بن كيران رئيس الحكومة، وذلك بسبب الإفلاس الذي وصلته ميزانية هذا المرفق العمومي الحيوي، والذي كان موضوع انتقادات كثيرة من  لدن المجلس الأعلى للحسابات.

بن كيران الذي لم يعد يطيق ضخ المزيد من ملايير الدراهم لإنقاذ وضعية المكتب الوطني للماء والكهرباء من الإفلاس التام، ترأس الأربعاء الماضي مجلس إدارة هذا المكتب واعترف بأن وضعيته عرفت تدهورا كبيرا، معلنا بأن أي دعم لهذا المكتب لن يكون مطلقا خلال المستقبل، بل سيكون مشروطا بقيود دقيقة، وأن أي إخلال في التطبيق سيتحمل رئيس المكتب كامل المسؤولية فيه، إضافة إلى أن حجم الأموال التي سيضخها بن كيران “45 مليار درهم” في ميزانية المكتب بعد توقيع العقد البرنامج، الإثنين الماضي، ستكون مشروطة باسترجاع هذا المكتب لتوازنه وعافيته المالية.

مقربون من حزب العدالة والتنمية أكدوا أن هذا هو المعلن من بن كيران بينما الخفي الذي يتجرعه بن كيران بمرارة هو أن هذا الأخير لم يعد يثق في القدرات التدبيرية لعلي الفاسي الفهري لهذا المكتب الكبير والاستراتيجي في حياة المواطنين المغاربة وسيادة البلاد الخارجية، إذ اعترف بن كيران أنه لن يسمح لعلي الفاسي الفهري بالتسبب في قطع الكهرباء والماء عن المغاربة وتأليبهم على حكومة بن كيران، وبالتالي يفكر بجدية في اقتراح تغيير رأس علي الفهري بإحدى الكفاءات الوطنية الأخرى لتدبير شؤون هذا القطاع الاستراتيجي والكبير.

الجدير بالذكر أن علي الفاسي الفهري أوصل المكتب إلى حافة الإفلاس بديون تقدر اليوم بـ52 مليار درهم و2.3 مليار درهم كديون من الممونين على المكتب.

وتدخل بن كيران اليوم لدعم ميزانية المكتب بـ45 مليار درهم ما بين 2014 و2017 وستتحمل الحكومة نسبة 70 بالمائة منها، بينما الشعب سيتحمل نسبة 30 بالمائة المتبقية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!