في الأكشاك هذا الأسبوع

طرق “قندهار” بين مريرت ومكناس

مريرت – شجيع محمد

        لم يعد بالإمكان تحمل عدد الحفر التي أصبحت متواجدة بكثرة في طريق «أداروش» الرابطة بين مريرت ومكناس (أنظر الصورة المرفقة)، التي تزداد حالتها سوءا يوما بعد آخر دون أن تكترث الجهات المعنية للأمر، إذ لم تكلف نفسها أي عناء سوى وضع علامات التشوير التي يوحي أغلبها ببداية أشغال الإصلاح التي لا يظهر لها أي أثر، مما خلف حالة من الاستياء لدى مستعملي الطريق نتيجة وقوع حوادث خطيرة وعرقلة حركة المرور، خاصة وأن الطريق وطنية.

كما تزداد الأوضاع سوءا كلما تهاطلت الأمطار، حيث تتحول إلى مستنقعات مائية وتتآكل ويزداد حجم الحفر، في الوقت الذي تطبق فيه بنود مدونة السير على السائقين دون أن تراعي الجهات الوصية حالة هذه الطريق التي تنذر بالأسوإ، بعدما لم تعد صالحة سوى لمرور الدواب فقط، أما سيارات الإسعاف وسيارات النجدة فحدث ولا حرج، إذ يستغرق أمر وصولها ساعات طويلة والسير في الطريق القروية والمسالك الجبلية أحسن من السير على هذه الطريق(..) والتي تنعكس حالتها سلبا على السائقين والسيارات معا، بسبب الأعطاب التي تتسبب فيها لعرباتهم، وخصوصا خلال الليل حيث سبق لبعض سائقي الطاكسيات وأرباب الشاحنات أن تقدموا بشكايات في الأمر للجهات المعنية حول الحالة “المهترئة” لهذه الطريق، والتي يخيل للسائق أنها إحدى طرق “قندهار” الباكستانية، في الوقت الذي تنعقد فيه اجتماعات فضفاضة للتحدث عن المسالك القروية والبنيات التحتية(..).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!