في الأكشاك هذا الأسبوع
وقفة احتجاجية لعائلات عمال النظافة

اليوسفية | العامل والمجلس يساهمان لأداء أجور عمال النظافة

اليوسفية: نورالدين الطويليع – يوسف الإدريسي

        رفع عمال النظافة، مؤخرا، اعتصامهم الذي خاضوه احتجاجا على تأخر شركة المناولة التي تشغلهم عن صرف رواتبهم لما يزيد عن شهرين، بعدما قضوا أسبوعا كاملا مضربين عن العمل في اعتصام مفتوح أمام مستودع الآليات.

ويبدو أن المشكل العالق وجد طريقه إلى الانفراج بعد تدخل عامل الإقليم على الخط، واقتراحه على المنتخبين تقديم سلفة للشركة تغطي مستحقات العمال، حيث تعهد بدفع خمسة ملايين سنتيم، كما اقترح رئيس المجلس الحضري لمدينة اليوسفية نفس المبلغ، في الوقت الذي قدم فيه مستشار جماعي بالمجلس مبلغ 20 مليون سنتيم، وهي المبالغ التي سددت بها الشركة في الحين أجور العمال في انتظار توصلها بمبلغ 340 مليون سنتيم، وضعت رهن إشارتها(..).

وتعمل المصالح المالية على التغلب على صعوبات تقنية لتسليمها لها، حسب إفادة رئيس “مجموعة أحمر للبيئة” المشرفة على تدبير قطاع النظافة بمدينتي اليوسفية والشماعية.

ومباشرة بعد توصل العمال بأجورهم استأنفوا العمل، لتطوى، ولو إلى حين، أزمة أغرقت المدينة في الأزبال، وحولت ساحاتها إلى مطرح للنفايات، مما خلق حالة استياء في نفوس المواطنين، الذين حج العشرات منهم إلى مقر عمالة إقليم اليوسفية للاحتجاج، ورفعوا شعارات منددة بما اعتبروه استهانة بصحتهم وصحة أبنائهم في ظل تراكم الأزبال بالأحياء السكنية أمام المنازل، وفي الطرقات والساحات، كما طالبوا برحيل رئيس المجلس الحضري لدوره السيئ في هذه الكارثة(..).

واستهجن أحد متتبعي الشأن المحلي الدور السيئ والمخزي الذي تلعبه رئاسة المجلس الحضري لمدينة اليوسفية بغضها الطرف عن ممارسات الشركة المتغولة التي تتعامل مع العمال بمنطق الاستعباد(..) الأمر الذي يستوجب، حسب ذات المتحدث، فتح السلطات المحلية والإقليمية حول ما أسماه الفساد التدبيري للمجلس الحضري، ولشركة المناولة الذي عرت جانبا منه أزمة عمال النظافة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!