في الأكشاك هذا الأسبوع
الثلاثي الساهر على أمن المغاربة: ارميل - حصاد - اضريس

ثورة في جهاز الشرطة بالمغرب

بقلم. رمزي صوفيا

       كانت مدينة القنيطرة يوم الجمعة 16 مايو 2014 على موعد الحفل الكبير الذي أقامته المديرية العامة للأمن الوطني لتخليد الذكرى الثامنة والخمسين لتأسيس الأمن الوطني تحت شعار “الأمن قضية الجميع” وفي مستهل الحفل استعرض السيد محمد حصاد وزير الداخلية، الذي كان مرفوقا بالسيدين الشرقي اضريس الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية وبوشعيب ارميل المدير العام للأمن الوطني، تشكيلة من مختلف أفواج الشرطة الذين يتلقون تكوينهم بالمعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة.

إن اختيار المديرية العامة للأمن الوطني شعار: “الأمن قضية الجميع” لتخليد احتفالات هذه السنة يعكس العلاقة التلازمية القائمة بين الأمن ومحيطة الخارجي، ويجسد فلسفة الشرطة المواطنة في تفاعل إيجابي مع المجتمع وفي تواصل دائم مع المواطن، كما أنه يكرس أيضا مفهوم الإنتاج المشترك للأمن على اعتبار أن الأمن متى كان مكسبا جماعيا فهو أيضا تكلفة اجتماعية ينبغي على الجميع المساهمة في تحقيقه وتوفير الظروف الملائمة للتمتع به إضافة لكونه  تجسيدا لهذه المقاربة التشاركية للأمن في مفهومه الواسع، فقد تميز برنامج العمل الخاص بالمديرية العامة للأمن الوطني برسم السنة الجارية بإطلاق النسخة الثانية من الحملة التحسيسية في الوسط التعليمي بشراكة بين الأمن الوطني ووزارة التربية الوطنية واللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير وفعاليات المجتمع المدني، مشيرا إلى استفادة أكثر من 799474 تلميذ وتلميذة يمثلون 6014 مؤسسة تعليمية عمومية من الحملة منذ انطلاقتها في الموسم الدراسي الماضي. وفي سياق المقاربة نفسها، أحدثت المديرية العامة للأمن الوطني، يضيف مدير المعهد الملكي للشرطة خلايا لا ممركزة للتواصل على صعيد جميع ولايات الأمن والأمن الجهوي والإقليمي، مهمتها تأمين الاتصال الدائم مع منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام وضمان الحق في المعلومة الأمنية بما لا يتعارض مع الضوابط القانونية والمهنية، إلى جانب المساهمة في تدعيم الإحساس بالأمن لدى المواطن من خلال إبراز الجهود المبذولة في مجال مكافحة الجريمة وتوضيح حقيقة القضايا والحوادث المشوبة بالتحريف أو الإثارة. وأضاف أن استراتيجية المديرية العامة تتضمن أيضا مخطط عمل خاص بتدعيم التدخلات الأمنية في الشارع العام وتكثيف الدوريات الراجلة والمحمولة بهدف توطيد الإحساس بالأمن لدى المواطن والوقاية من تجليات الانحراف وزجر مختلف السلوكات الإجرامية، مشيرا في هذا الصدد إلى أنه قد تخرج من المعهد الملكي للشرطة برسم السنة الجارية 2659 متدربا مؤهلين معرفيا ومهنيا ومدركين جيدا أهمية البعد الوقائي في عمل الشرطة.

لقد عشت ردحا من حياتي في أمريكا وشاهدت عن كثب تقنيات عمل الشرطة الأمريكية في مختلف المجالات، حيث بلغت مستوى هائلا من التطور الذي يؤهلها باستمرار لمكافحة الجريمة العادية والمنظمة والقضاء على العصابات وردع الإرهاب قبل حدوثه. ولكني الآن وبعد متابعتي للاستعراض الكبير الذي قدمه رجال ونساء الشرطة المغربية ذهلت كما ذهل كل الذين حضروا الاحتفال أمام التقنيات العالية والكفاءات الجسمانية الممتازة التي أصبحت تتوفر عليها الشرطة المغربية. وخلال ساعتين شاهدنا بإعجاب منقطع النظير مختلف العروض العملية التي قدمتها عناصر الشرطة من الجنسين وهم يتفننون في إبراز مهاراتهم الفائقة في شلّ حركة المجرمين والقضاء على الجريمة بمختلف أنواعها ابتداء من تهريب السلاح والمخدرات وتزوير الوثائق الإدارية وخاصة جوازات السفر وتأشيرات دخول المغرب، والقبض على لصوص السيارات وقطاع الطرق من حاملي السلاح الأبيض ونشالي الحقائب وإلقاء القبض على السواق المخمورين بواسطة أحدث التقنيات العلمية.

كما ظهرت في الاستعراض مجموعة من الفتيان والفتيات في مرحلة الطفولة الذين قاموا بأدوارهم خير قيام معبرين بواسطة حركاتهم الاستعراضية عن قدراتهم على الحد من الجريمة والمساهمة بفعالية في استتباب الأمن العام للمواطنين في كل جهات المغرب.

لقد كان التناسق والانسجام في العروض تعبيرا واضحا عن الكفاءة العلمية التي هيأت بها المديرية العامة للأمن الوطني التي أخرجت الحفل كل حركات وسكنات عناصر الشرطة التي شاركت في هذه المناسبة.

لقد كان جليا لملايين المشاهدين الذين تابعوا وسيتابعون الحفل سواء عبر التلفزيون أو بواسطة بوابات الأنترنيت بأن الذي أشرف على إعداد كل فصول الاستعراض وهو المدير العام للأمن الوطني الدكتور بوشعيب ارميل، الذي يحمل شهادة دكتوراه في علم الجريمة هو عازم بكل تؤدة على جعل كل المغاربة من طنجة إلى الكويرة وكل سكان المغرب ينعمون بالنوم قريري العيون مرتاحي البال بفضل النجاعة والخبرة والتقنيات العلمية التي يسير بها جهاز الأمن بكل درجاته.

ولن أتناسى ما أسمعه اليوم على ألسنة الكثير والكثير من سكان الدار البيضاء، كيف تقوم عناصر الشرطة ليل نهار بتنفيذ الدوريات لمكافحة الجريمة. إننا لا نسمع اليوم سوى الثناء الجميل على منجزات رجال الأمن الذين يخوضون حملات متواصلة ضد المجرمين والمنحرفين حيث تمت إعادة الاحترام للدولة وجعل كل منحرف تسول له نفسه خرق القانون معرضا لمتابعات لا هوادة فيها.

هذا من جهة، ومن جهة ثانية يجدر التنويه بالطريقة المهذبة التي يتعامل بها رجال الشرطة مع المواطنين والاحترام الكبير والمساعدات التي يقدمونها للعجزة وذوي الاحتياجات الخاصة من المارة. وقد شاهدت هذا بنفسي حيث هب شرطي كان واقف إلى جانب زميله ومد يده لامرأة مسنة وساعدها على اجتياز شارع كبير حتى أوصلها إلى الرصيف ولسانها يلهج بالدعاء له.

إن العنصر البشري هو قوام نجاح كل الحضارات، لهذا جعل السيد بوشعيب ارميل في صلب استراتيجية عمله، تعزيز قدرات العنصر البشري. حيث تخرج من المعهد الملكي للشرطة 2876 متدربا برسم سنة 2012. كما تم برسم السنة ذاتها، توظيف 181 إطارا من مهندسين، وتقنيين متخصصين، وتقنيين. وساهمت في عملية التكوين، إلى جانب أطر الأمن الوطني، أطر منتمية إلى مختلف الفاعلين في الحقل الأمني والحقوقي، منها وزارة الداخلية، ووزارة العدل والحريات، ووزارة الشؤون الخارجية والتعاون، ووزارة الصحة، ووزارة السكنى والتعمير وسياسة المدينة، والمجلس الأعلى للحسابات، وكذا، المؤسسات الأمنية التي تربطها المهام المشتركة ذاتها، ويتعلق الأمر بالدرك الملكي، والقوات المساعدة، وإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، والوقاية المدنية، وغيرها.
وللمساهمة الفعلية في التنمية المستدامة للمغرب ومخطط المغرب الأخضر الذي دعا له جلالة الملك محمد السادس نصره الله، فقد تم إحداث الشرطة البيئية لحماية البيئة وردع المخالفين لمقتضيات المخططات التنموية .

إن الشرطة المغربية هي بين أيد أمينة بفضل الكفاءات العالية والعلمية التي تسهر كل الفرق وكل الأقسام وكل الدوائر على العمل بها. وقد كان استعراض يوم الجمعة دليلا كبيرا على النهضة العظيمة التي تعرفها البلاد والتي لا يمكن أن تكتمل إلا مع جهاز أمني فاعل وفعال يمكنه جعل المواطنين يعملون وينمون بلدهم بكل اطمئنان.

وفي الأخير، أقدم تهانئي القلبية لمعالي السيد وزير الداخلية الأستاذ محمد حصاد، ومعالي السيد الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية الأستاذ الشرقي اضريس، ومعالي السيد المدير العام للأمن الوطني الدكتور بوشعيب ارميل على هذه الثورة العلمية والإدارية والتقنية التي يعرفها جهاز الشرطة في المغرب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!