في الأكشاك هذا الأسبوع
زكريا المومني

هل يمكن فك إشكالية المومني في الرباط بدل باريس

باريس – الأسبوع

        اختار البطل العالمي زكريا المومني، جريدة “الأسبوع” ليعلن موقفا جديدا يتحدث فيه عن فك الحصار المضروب بينه وبين الملك محمد السادس، الذي قدم المومني ما يكفي من الحجج المسجلة صوتيا(…) على أن ملك البلاد أراد حل هذه الإشكالية، ويؤكد المومني، أن لديه تسجيلا على أن وزير الداخلية السابق العنصر، يقول بصوته: إنك مظلوم، وقد كلفني جلالة الملك بالتدخل لإنصافك.

ولا يخفي المومني، إحراجه، وهو يبحث عن حل، في البحث عن وسيلة لإبلاغ رسالته إلى جلالة الملك، بعد أن انقطعت عنه(…) اتصالات المسؤولين الأمنيين المبعوثين من طرف القصر، وهما عادل بلكايد وحميد الشنوري.

وفي رسالة إلى “الأسبوع”، حيث يؤكد زكريا، أنه “ليس معارضا، ولا سياسيا، ولا معارضا للنظام” يضيف في رسالته: إني لا أريد نشر التسجيلات حتى لا أسيء لسمعة المغرب، ولا أسيء لملك المغرب، وأنا مستمر في رفع راية المغرب وطني الأصلي(…) ومشكلتي، هي مع الذين يسيئون إلى صورة الملك، الذي أوجه إليه ندائي، وأقدم له البيانات التي تؤكد موقفي.

 زكريا المومني، في إرسالية جانبية، يؤكد أنه كان متفائلا جدا، من اتصالاته بمدير التشريفات الملكية، بلحاج، الذي ربما يعتقد بأنه يبقى الأمل الوحيد، في تبليغ جلالة الملك، “رغبته في فك الحصار المضروب”، لتفهم “الأسبوع” من هذه الرسالة الخاصة بها(…) أن الموضوع الأساسي، يمكن حله في الرباط(…) بدل انتظار حله في باريس(…).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!