في الأكشاك هذا الأسبوع

قياس نسبة الخمر في أفواه السائقين المغاربة | ما أسكر كثيره فقليله “حلال” عند بن كيران

      أثار قرار قياس نسبة الخمر في أفواه السائقين المغاربة المسلمين من طرف وزارتي “النقل والتجهيز والوزارة المنتدبة المكلفة بالنقل” اللتين يشرف عليهما الوزيرين الإسلاميين عزيز الرباح ونجيب بوليف، استغراب المواطنين والمتتبعين متسائلين، كيف لمصالح وزارة في حكومة قيل عنها “إسلامية” و”ملتحية” مراقبة شيء هو أصلا محرم شرعا وقانونا بالنسبة للمغاربة بيعه وشربه وحمله؟

الإعلان عن تطبيق هذا القرار الصيف القادم، لقي تعليقات ساخرة في عدة مواقع اجتماعية اعتبرت أنه بدخول هذا القرار حيز التطبيق، ستسمح حكومة بن كيران بالقليل من الخمر أما الكثير منه فقط هو الذي سيسمى مخالفة، كل ذلك ضدا على الحديث الشريف الذي يقول “ما أسكر كثيره فقليله حرام”.

هذا القرار الذي أربك موقف إخوان بن كيران في حركة التوحيد والإصلاح وعجزوا عن وضع موقف واضح منه، انتقل إلى الفريق البرلماني للحزب الذي بدأ يفكر في تعديل المراسيم التطبيقية لمدونة السير لتجاوز هذه الورطة لوزراء بن كيران من قرارات سابقة لكريم غلاب حين كان على رأس وزارة التجهيز والنقل حين تم وضع مدونة السير الجديدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!