في الأكشاك هذا الأسبوع
محسن متولي

اللاعب محسن متولي و”حرية” الوشم

          عندما سئل محسن متولي، لاعب الرجاء البيضاوي، عن الوشم الذي يظهر على أطراف من جسمه في برنامج “رشيد شو”، أجاب بارتياح واقتضاب “أنا حر” وكأنه يردد أغنية الراحل محمد الحياني “أ سيدي أنا حر”، لكن الحرية يا سيدي موضوع فلسفي قيل عنه الكثير.. تنظيرات تلو التنظيرات ومازال المداد يسيل، لكن الشخص العمومي لا يبقى ملكا لنفسه، فهو ملك العموم، فصورته تأخذ طابعا معنويا، ويصبح مثالا يتحدى به وأسوة حسنة، وباختصار يصبح “ماكينة تقليد”.

الحرية لا تعني أننا حالة معزولة، أو ظرف شارد عن المحيط العام، فالإنسان ابن بيئته، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يقول الإنسان بأنه فوق الزمان والمكان، هناك أشياء كثيرة تحكمنا، شئنا أم أبينا، فنحن في مجتمع عربي مسلم، والوشم محرم في الشريعة الإسلامية، وعندما يَشِمُ نجم رياضي أو فني جسمه فالعدوى ستسري مسرى النار في الهشيم.

يا متولي أنت لاعب كبير، وأتمنى أن تبقى كبيرا في أفكارك، فأنت لم تعد تملك مساحة حرية كبيرة لأن لك محبين كُثر، فلماذا تسيء لنفسك؟

سعيد حبطي (البيضاء)

تعليق واحد

  1. لعن الله الواشمات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!