في الأكشاك هذا الأسبوع

ورطة دبلوماسي مغربي سابق في أمريكا

       اعترف الدبلوماسي المغربي، عبد القادر أمل، وزوجته، هنية، “اعترفا” أمام المحكمة بتهمة تهريب فتاة إلى أمريكا لكي تخدمهما بالمجان، بحسب ما ذكرته وزارة العدل الأمريكية،  ويواجه الزوجان المغربيان عقوبة حبسية تصل إلى أكثر من خمس سنوات سجنا نافذا بعد اعترافهما بالذنب، حسب ما ذكرته مواقع إخبارية مغربية أثارت الموضوع (فبراير. كوم، وكود..).

المصادر نفسها، أكدت أن المتهمين يقطنان بمدينة “ألكسندريا” بولاية “فرجينيا” الأمريكية كان قد رفضا دفع راتب الخادمة، على  الرغم من أنها كانت تشتغل لأكثر من ستين ساعة في الأسبوع، كما حرمها الدبلوماسي المغربي السابق من جواز سفرها ولم يدفع لها غير 80 ألف درهم كأقساط شقتها في المغرب مقابل عملها منذ 2007 إلى 2010.

وفي تصريح لوسائل الإعلام الأمريكية كشف الناطق باسم وزارة العدل الأمريكية أن الزوجين سيقضيان أكثر من خمس سنوات في السجن، كما سيتم تغريمهما بربع مليون دولار، حيث يسمح القضاء الأمريكي للمحامي العام، بعقد صفقات مع المتهمين بمنحهم عروض عقوبات مخففة مقابل اعترافهما وتسريع وتيرة المحاكمة، وقد اشترط على الزوجان أن يدفعا 50 ألف دولار للخادمة في انتظار محاكمتهما التي ستتم يوم 11 يونيو المقبل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!