في الأكشاك هذا الأسبوع
عزيمان

إغراق مجلس عزيمان بالنقابيين

الرباط – الأسبوع

      استطاعت النقابات المغربية الكبرى تمرير مقتضى رفع تمثيليتها داخل المجلس الأعلى للتعليم والتكوين والبحث العلمي الذي يترأسه المستشار الملكي عمر عزيمان من 5 أعضاء إلى 12 عضوا منهم: 10 ممثلين عن النقابات، وممثل عن نقابة التعليم العالي، وممثل أكبر نقابة في التكوين المهني.

هذا القرار الذي نجحت النقابات في فرضه على الحكومة وتمريره، الثلاثاء الماضي، حتى داخل مجلس النواب، بعدما أفلحت في ذلك داخل مجلس المستشارين الذي تملك تمثيلية هامة فيه، طرح تساؤلات وتخوفات لدى مسؤولي مؤسسة المجلس الأعلى للتعليم حول كيفية وطريقة اشتغال هذا المجلس مستقبلا بهذا العدد “الكبير” من النقابيين.

هؤلاء ونواب آخرون اعتبروا ربح النقابيين لهذا العدد الكبير من المقاعد داخل المجلس الأعلى للتعليم بسبب المزايدات السياسية بين البرلمانيين المتحزبين الموالين لأحزاب سياسية لها نقاباتها، سيحول المجلس إلى ملتقى “للحوار الاجتماعي” بين النقابات والحكومة، مما قد يعطل المناقشة الأكاديمية والتقنية لإشكاليات التعليم والحلول الممكنة.

من جهة أخرى، وخوفا من أية اتهامات بمعاداة النقابات اقترح وهبي قبول هذا العدد من النقابيين داخل المجلس شريطة الإقرار بمبدإ المناصفة بين الرجال والنساء في هذا التمثيل، وهو ما قبلته اللجنة بالإجماع وصادقت على القانون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!