في الأكشاك هذا الأسبوع
بوانو

هل هو لعب الدراري.. بين الاتحاديين والعدالة والتنمية؟

 الرباط: الأسبوع

      شرع الاتحاديون والإسلاميون في عملية معمقة للنبش المتبادل في ماضي التدبير المالي للحكومة على عهد الحزبين معا، وبخاصة في خبايا وكواليس ودهاليز  وزارة المالية في عهد الاتحاديين وفي عهد الإسلاميين.

في هذا السياق، وجه الاتحاديون طلبا عاجلا لإدريس جطو رئيس  المجلس الأعلى للحسابات بافتحاص ميزانية جميع الحسابات الخصوصية  لحكومة بن كيران خلال عامي 2012 و2013.

رد العدالة والتنمية على هذا الطلب لن يتأخر كثيرا حيث قام نواب العدالة والتنمية بدورهم بمراسلة جطو من أجل افتحاص ما سموه الاستثمار العمومي والحسابات الخصوصية لوزارة الاقتصاد والمالية، لكن هذه المرة من سنة 2000 حتى 2012، أي طيلة وجود الاتحادي فتح الله ولعلو على رأس وزارة الاقتصاد والمالية، وهو ما يعتبر ردا سريعا وفوريا من هؤلاء في حق الاتحاديين.

من جهة أخرى، علمت “الأسبوع” أن طلب الاتحاديين قد فشل بعدما رد جطو برفض طلبهم بمبرر عدم توفر المجلس الأعلى للحسابات على كل المعلومات المتعلقة بالموضوع، على اعتبار تأخر وزارة المالية في المصادقة على تلك الحسابات ونشر مختلف وثائقها بسنة وستة أشهر بمعنى انتظار شهر يونيو القادم، والسؤال الذي يطرح نفسه اليوم هل سيرد جطو على طلب العدالة والتنمية بنفس المبرر، أم سينبش في ملفات فتح الله ولعلو مادام المبرر غير موجود هذه المرة؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!