في الأكشاك هذا الأسبوع

طاطا | هل يعلم العامل ما يجري عند سائقي العمالة؟

 بقلم. فضيلي عمي

 

     استنكر الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان ما يتعرض له عدد من السائقين العاملين بعمالة إقليم طاطا من ظلم وحيف وهدر للحقوق ومضايقات ماسة بالكرامة.

 وسرد بيان الجمعية ومراسلاتها الثلاث عددا كبيرا من المظالم التي تعانيها هذه الفئة المحرومة من مجموعة من الحقوق، حيث الغموض يلف صرف تعويضات السائقين الأمر بالقيام بمهمة بحيث يتم اعتماد المزاجية دون توضيح المعايير المعتمدة في ذلك من طرف رئيس قسم المالية والصفقات، وكذا الحرمان من التعويض عن الأعمال الشاقة والملوثة، ومن التنقل عبر الطريق السيار في حال سفرهم بمفردهم، في حين يتم السماح لهم بذلك أثناء مرافقة أحد رؤساء المصالح أو غيرهم.

كما يتم حرمانهم من تعويض إضافي أثناء تنقلهم خارج الإقليم (تنقلات إلى الوزارة مثلا) مما يضطرهم إلى قضاء الليل داخل السيارة، بالإضافة إلى مصاريف أخرى (مصاريف خاصة بعمال الشحن عند الاقتضاء وأجرة حارس السيارات..)، الحرمان من التعويض عن حالات الديمومة والساعات الإضافية، والتي تصل في بعد الحالات إلى العمل يومي السبت والأحد.

وطالبت الجمعية في بيانها وزير الداخلية ووالي الجهة بالتدخل من أجل تمكين المعنيين من حقوقهم التي وصفتها بالعادلة والمشروعة، كما عبرت الجمعية عن استعدادها الدخول في أشكال نضالية من شأنها صون كرامة واسترجاع الحقوق المسلوبة لهذه الفئة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!