في الأكشاك هذا الأسبوع

ثقــــــافة | تحليل خطاب التكفير

     احتضنت خيمة الندوات التابعة لمعرض الكتاب المنظم بساحة السراغنة بالبيضاء، ندوة فكرية حول كتاب: “تنظيم القاعدة والأصولية الإسلاموية: أسس التكفير وأهداف التفجير” لإدريس قصوري، نظمها مختبر السرديات بالدار البيضاء  وشارك، في اللقاء الباحثان حميد لغشاوي ومحمد الدوهو ومؤلف الكتاب إدريس قصوري. وترأس هذا اللقاء ميلود الهرمودي الذي أبرز أن موضوع الكتاب هو دراسة تحليلية نقدية مستفيضة حول فكر مؤسسي الأصولية الإسلاموية ورصد لتحولاتها، بدءا من المبادئ النظرية الأولى التي وضعها مفكرو الأصولية في مرحلة التأسيس إلى أن صارت أصلا بحد ذاته ومعينا ينهل منه الأصوليون اللاحقون.

وافتتحت الندوة بمداخلة، الباحث حميد لغشاوي التي أكد فيها أن الكاتب إدريس قصوري طرح مفهوما جديدا للأصولية الإسلاموية، “بما هي عنف منظم لا بديل عنه”، يستوحي ماهيته من غطاء الخطاب الديني “إسلاموي” ومنهجية تأويلية أحادية ومفرطة معنى. إن الإشكالية المطروحة هي إشكالية فهم واستيعاب للخطاب الديني وفي مقدمته فهم القرآن بالذات، وآليات اشتغاله وأنماط توظيفه. وختم مداخلته بالتأكيد على أن الخطاب الأصولي الإسلاموي  يعاني من أزمة إيديولوجية عموما، يحمل الكثير من الميثولوجيا والسلفية والقدرية والغيبية، وهي ملتبسة من فرط عموميتها، تجيز الترهيب والقتل وحمل السلاح وفن القول أيضا،  وتهيمن عليها النزعة الدوغمائية، في ظل غياب خطاب فكري وفلسفي، وهيمنة خطاب شعبوي مكشوفة نواياه وشفاف على المستور الإيديولوجي. والحل من منظور إدريس قصوري لتجاوز هذا “الدستور الجهادي”، يقوم على تعميق الخط  الديمقراطي وتبني فكر استراتيجي يولي أهمية للاقتصاد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!