في الأكشاك هذا الأسبوع

برلمانيون ورجال أعمال مغاربة وخليجيون في تسجيلات “وادي زم”

      ألقت مصالح الشرطة القبض على شبكة للنصب مكونة من ثلاثة شبان، استغلوا ميولات  بعض الشخصيات المغربية والأجنبية والعربية، وقاموا بتصويرهم في أوضاع مخلة لابتزازهم.

وتضم قائمة الضحايا برلمانيين ورجال أعمال مغاربة ومدربا سابقا للمنتخب المغربي، إضافة إلى شخصيات عامة من الخليج العربي وصحفيين وعاملين في قناة اقرأ.

حيث تفجرت الفضيحة بعدما قرر مراسل قناة “BBC” بالمغرب عدم الخضوع للابتزاز فتقدم بشكوى إلى الشرطة القضائية بمدينة “القنيطرة” التي لجأت إلى مختلف الوسائل التكنولوجية المتطورة للوصول إلى مكان الجناة، واتضح أن الأمر يتعلق بثلاثة شبان من مدينة مغربية صغيرة اسمها “وادي زم” يدرسون في معهد للتكنولوجيا التطبيقية، وألقي القبض عليهم في محل سكنهم حيث تم حجز عدد كبير من الأشرطة التي بلغ عددها 72 شريطاً.

وقد علق أحد ضباط الشرطة على ذلك قائلاً: “مجموع ما تم حجزه يمكن أن يفتح قناة إباحية بكاملها”، في ما اتضح بعد البحث أن عدد الضحايا يصل إلى 63 شخصا، أغلبهم من الشخصيات العامة المغربية والعربية، من بينهم برلمانيون ورياضيون (أبرزهم مدرب سابق للمنتخب المغربي) ورجال أعمال مغاربة وخليجيون، وصحفيون عرب. وقد استغل الشباب مواقع الدردشة وبرامج الكاميرا الوهمية لإقناع الضحايا بأنهم يتحدثون إلى فتاة لبنانية جميلة تقدم خدمة جنسية ترفيهية عبر الإنترنيت، فيتفاعلون معها ويتم تصويرهم في أوضاع فاضحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!